vendredi 17 février 2017

إقليم الحوز: غمات تئن تحت وطأة العفونات

اليوم الجمعة يصادق السوق الأسبوعي لبلدة غمات، و كان سبب زيارتي إلى غمات فقط لأتفقد تاريخ و حضارة هذه البلدة الأمازيغية العريقة التي انطلق منها يوسف ابن تاشفين لوضع اللبنات الأساسية لبناء مراكش.. و الغرض الثاني من الزيارة أنني لي رغبة جامحة في  البصق على جدران المعتمد بن عباد  أبو النسوان و الجواري الذي كان ملكا و عاد بأغلال في يديه يجره سيده يوسف ابن تاشفين، و الرواية تعرفونها و كل مؤرخ يؤرخ ما يراه مناسبا .. لكن قبل توجهي إلى قبر المعتمد السيئ الذكر المغبون قيد حياته قمت بجولة بغمات، لكنني صدمت صدمة كبيرة بعدما شاهدت المكان المخصص لذبح البهائم فلم استطيع التنفس بسبب الروائح الزفت و بقايا الروث و الأزبال التي يخلفها الجزارون، ناهيك عن سراب من كل أنواع الحشرات الطائرة، كنت افرك فركا عيوني التي تعاني من الحساسية التي يكون مصدرها الخنز..
 نظرت من الميمنة وحتى الميسرة، و لم أجد ولو مكان مخصصا للقمامة " بركاصة" واااااااالووووووووو.. فين غادي يجمعو هذه الأزبال التي روائحها تكفي ليصاب الدراويش بأمراض شتى، و خصوصا أنني لاحظت وجود أجانب قدموا لزيارة المدينة الأثرية وحالتها يرثى أقصد زفت، فقط القصب الراشي يحيطها؟؟..
أباخخخخخخخخخخ ... اوا بكري حافظنا على التاريخ .. اخزيييييييت ..
وااااااااااااالوووووو السلطة ناعسة ..  الجماعة ناعسة ..  لا اهتمام و لا هم يحزنون ..
 حضارة  مغربية أمازيغية عريقة تضييييييييييييييع يا عالم .. بينما كان على الجماعة و العمالة استثمار هذا الكنز التاريخي للترويج لحضارة مغربية و تضع المعالم التاريخية رهن إشارة السياح و تعتني بها  المديرية المكلفة بالآثار. و بالتالي تكسب الجماعة المال، و تتحرك العجلة الاقتصادية بالبلدة المنسية المهمشة، والشباب أيضا يجدون لهم شغل بدل التسكع ولعب البيار،و الضوران = الدليح  بين جنبات الحقول الفلاحية، ولاحظت كثرة استهلاك ف16 السباسة أقصد الشقوفا ..
 قلت كيف لبلدة بها منتخبون و رئيس جماعة لا توجد بها ولو بركاصة و واحدة على الأقل لجمع أزبال الكرنة نهار السوق و التي يخلفها الجزارون ؟؟. إذا كانت هذه حالة " الكرنة " فكيف هي الظروف التي تذبح فيه الشاة،و ما هي الحالة الصحية التي تصل فيها اللحوم إلى المستهلك، سؤال موجه إلى المسئول عن المصلحة البيطرية؟.. وعليه نطالب بلجنة من ولاية مراكش من المكتب الصحي و باقي المرافق التي يهمها الأمر زيارة المذبح = الكرنة ببلدة غمات،وخصوصا نهار الجمعة " السوق" والاطلاع على الحالة المزرية التي تذبح فيها البهائم، وأيضا نطالب والي الجهة الضغط على الجماعة لتوفير قمامات = يركاصات لرمي الأزبال، راه عيب و حشومة يعيشو الناس في هاد الخنز و الطوط. و ألف مرة عيب يجيو سياح يشوفو ويصورا هاد الويل زعما راه مؤتمر طز 22  = كوب 22 مازال مادزش عليه بوكو = بزاف ..
 أودي ..  يا ودي .. على البيئة .. النم هاذي ماشي البيئة ..
و زديو شي تويشية بحال دار الشباب، ملعب فين الدراري يقضيو اوقات الفراغ، بدل الملل و الروتين .. طزززززززز" بفتح الطاء" كاع ما هتميتو حتى بالنظافة بقا ليكم غير الشباب تهتمو به ..  سلام النضال للمناضلين  .. يتبع إلى اللقاء..  
أعطيه العصير 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire