mardi 21 février 2017

أوووووووووووف الوباء و لا الغباء .. يلعن جد بوه قدر أنا لم اعد أومن لا بقدر و لا حتى بمن خلق السماوات و الأرض، كفاني من هذا الهراء و الغيبيات و التخلف و الكبت الفكري.... يجب أن نرقى بالحياة إلى حياة العلم و الاختراع و البحث العلمي...الخ. كما فعل الغرب و الصهاينة هم وصلوا إلى قمة العلم و حرثوا حرثا الفضاء و بني يعرب تائهين بين الجنة و النار و الحلال و الحرام، و تعدد الزوجات... الخ. فكل الحروب في الشرق الأوسط سببها المسلمين .. فهم يتقنون القتل و الذبح و الحرب " داعش نموذجا" غير هذا فهم لا ينفعون حتى أنفسهم. ومن يطلب مني الرحمة على أمي أقول له : ترحم على نفسك فلست بحاجة إلى رجمتك و لا إلى رحمة من تسجد له و تستغفر ... و من لم يعجبه كلامي فلا داعي لزيارة المدونة لأنني اكتب لنفسي ولا اكتب لأحد .. .. ..

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire