samedi 21 janvier 2017

وداعا أمي

الاثنين الأسود : و كأنك يا أمي كنت تعلمين انك سوف تموتين وذهبت إلى حمام الحي علما انك لا تحبين حمام الحي لكنك فعلتيها و عند عودتك صليت العشاء و ذكرت ربك بالتسبيح و بعد هنيهة أحسست بقبض شديد بالتنفس لأجري مثل الأحمق بعدما بلغتني شقيقتي بأنك تعاني وخطفت بدنك الطاهر بسرعة البرق لتشهقي على صدري و يأخذ رب العالمين روحك. و كأنك كنت تنظرين حتى احضر لتموتي عل صدر ابنك الوحيد
لبيت نداء ربك بعدما صليت و أنت على طهارة اللهم عجل بعمري حتى ألحق بأمي فإنني اشتاق إليها غاية الشوق

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire