lundi 12 décembre 2016

تدوينة كوحلالية درع الدولار في سوريا تحليل سياسي على خفيف مدينة الباب ناقر و منقور :

أسد يحمل قلم المقاومة بالإعلام العربي 
مدينة الباب السورية.. السهم الكردي قريبا سوف يقصم  ظهر أردوغان، وعصابة " درع الفرات" التي يدعمها الجيش التركي.
 مدينة الباب تعتبر البوابة المقابلة لحدود الأتراك ويخشى أردوغان سيطرة الأكراد عليها، وبعد تمويله لعصابات إرهابية لتخريب سوريا و قتل شعبها، عصابة :
" نورد الدين زنكي" نموذجا،العصابة التي ذبحت الطفل الفلسطيني، ذو 14 عاما.وبعد فشل هذه العصابة الزفت في تحقيق ما هو مطلوب منها ،قام السلطان العثماني أردوغان، بتأسيس قطيع جديد تحت اسم "درع الفرات" على وزن "درع الدولار" .. لكن العصابة الزفت تلقت هزيمة كبرى من عصابة داعش بمدينة الباب و قريبا سوف تسقط المدينة في يد القوات التركية السورية الديمقراطية الباسلة التي تحيط بالمدينة .. يبتع إلى اللقاء ..
كاتب مدون ناشط حقوقي مستقل محاصر من طرف الاعلام العربي و المغربي 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire