jeudi 15 décembre 2016

تحليل على خفيف: التاريخ يدون من حلب و السعودية تغرق في المستنقع اليمني

تحررت حلب فسقطت المعارضة في سلة المهملات التي جعلت من حلب المقر الرسمي  لها "جيش الحمير الحر= معارضة مسلحة" بينما جل المعارضين مجرد عملاء للرياض و الغرب و أنقرة و اسرائيل واشنطن،وبعضهم لم يزر سوريا لعقود طويلة.
حقا هم سوريون لكن فقط بوثيقة الولادة و الختان .. اللهم لاشماتة ..
سبق أن توقعنا ان القطعان الإرهابية سوف تهزم في سوريا شر هزيمة لان تحرير حلب نعتبره الضربة الكبرى لرعاة الارهاب، وهزيمة صادمة قاسية غير متوقعة،رغم الملايير من الدولارات السعودية و القطرية التي صرفت في حلب على المرتزقة، وبالتالي سوف تتخلى الدول الراعية المحتضنة للارهاب الوهابي التكفيري في انقرة و الغرب و اسرائيل و واشنطن. وهذا ما حصل فعلا ..
اخر خبر : السعودية غرقت في المستنقع اليمني، فاليوم سقط عدد من الجنود السعوديين في مدينة جيزان السعودية بعض قصفهم من طرف ثوار اليمن،والجيش الوطني اليمني. 
 يتبع إلى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire