mardi 6 décembre 2016

حلب تنتصر و داعش تنهار

إنهم يتباكون على المدنيين الدراويش بحلب في باريس و واشنطن و لندن وال سعود و قطر 
المملون الأساسية للإرهاب الداعوشي. حقيقة عويل هؤلاء ليس المدنيين بل للهزيمة النكراء و الانهيار الكبير الذي ضرب داعش، وباقي القطعان الإرهابية.
 الفيتو الصيني و الروسي جعل رعاة الإرهاب يصابون بالجنون حتى ان مندوب بريطانيا بمجلس الأمن فقد أعصابه و وجه كلام غير دبلوماسي إلى زميله المندوب الصيني. 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire