vendredi 16 décembre 2016

الموساد الصهيوني يغتال مهندسا تونسيا من "النهضة" تعاون مع "القسام الجناح العسكري لحماس"

المهندس محمد الزواري 40 عاما عاد من لبنان قبل أربعة أيام من عملية اغتياله
اغتيل مهندس طيران تونسي محسوب على حركة "النهضة" يوم أمس الخميس، في ولاية صفاقس، من خلال التعرض لإطلاق نار من مجهولين،  فيما اتهم صحفي تونسي الموساد الإسرائيلي باغتياله بسبب علاقته مع حركة حماس.
واعترفت وسائل إعلام إسرائيلية بمسؤولية الموساد الإسرائيلي عن عملية الاغتيال،
ونقلت وكالة معا الفلسطينية عن موقع صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية، أن الموساد الإسرائيلي نفذ عملية اغتيال الزواري، بزعم مساعدته للمقاومة الفلسطينية.
كما نقل عن القناة العاشرة الإسرائيلية في خبر لها أن المخترع محمد الزواري تمت تصفيته عن
طريق وحدة الاغتيالات الخارجية بالموساد "كيدون"وذكرت القناة الثانية الإسرائيلية أن الزواري أقام في تركيا وأنه على علاقة بحركة حماس، إذ قام بتطوير طائرات بلا طيار.وعثر أمس الخميس على محمد الزواري (49 عاما) مقتولا بالرصاص داخل سيارته وأمام منزله في منطقة العين من ولاية صفاقس، بحسب وزارة الداخلية.من جهته اتهم الإعلامي التونسي برهان بسيس الموساد الإسرائيلي بتنفيذ عملية الاغتيال قائلا: "محمد الزواري خرج من تونس عام 1991 واستقر لمدة قصيرة في ليبيا ثم السودان ثم سوريا، وفي سوريا ربط علاقات متطورة مع حركة حماس الفلسطينية، وكان مقربا منها ليتعاون مع جناحها العسكري الذي استفاد من مهاراته العلمية ونبوغه".
وأضاف بسيس أيضا: "الرجل كان أول دفعته بالمدرسة الوطنية المهندسين بصفاقس، كان يعمل منذ مدة على مشروع تطوير الطائرات دون طيار وتصنيعها، فرصده الموساد الإسرائيلي منذ مدة وكان محل متابعة حتى حدود آخر تنقل له، والذي كان منذ مدة قصيرة في لبنان قبل أن يعود إلى تونس و صفاقس تحديدا حيث تم اغتياله".
وقالت القناة الإسرائيلية العاشرة إن صحفية هنغارية ربما قد تكون خلف عملية الاغتيال من خلال أنباء نقلتها ولم تذكر مصدرها. حسب بسيس.
وأضاف أن القناة أوضحت أن الصحفية رتبت لقاء مع محمد الزواري رفقة أجانب معها، غير أنها غادرت تونس قبل يوم واحد من عملية الاغتيال.
أما الصحفي الإسرائيلي أورلي هلر مراسل في القناة العاشرة الإسرائيلية فقال: "إن كان الموساد قد اغتال محمد الزواري فعملية الاغتيال لم تكن على ماضيه، بل على ما هو قادم حسب تعبير المراسل، فالزواري يساعد حركة حماس للاستعداد للمواجهة القادمة مع دولة الاحتلال الإسرائيلي."
الطائرات التي كان يطورها محمد الزواري
من جهته صرح متحدث باسم النيابة العامة في صفاقس لإذاعة "موزاييك إف إم" الخاصة بأن "القضية حق عام، وإضفاء الصبغة الإرهابية عليها هو حديث سابق لأوانه".
وأضاف أن الشرطة أوقفت أربعة مشتبه بهم، وحجزت "مسدسين وكاتم صوت" استعملها الجناة.
وأوضح أن جثة القتيل استقرت بها ثماني رصاصات من جملة أكثر من 20 رصاصة أطلقت عليه.وتابع بأن المحققين يحللون حاليا أشرطة فيديو للجريمة، سجلتها كاميرا مراقبة.
 وبعد ساعات من جريمة الاغتيال أعلن المدير العام للأمن الوطني التونسي عبد الرحمن بلحاج علي استقالته من منصبه دون ذكر أسباب، فيما لم تستبعد مصادر سياسية أن تكون أسباب الاستقالة عملية الاغتيال.
وكان المدير العام للأمن الوطني صرح لـ"الإخبارية" التونسية، مساء الخميس، أنه قدم استقالته ولم تتم إقالته، في إشارة إلى أنها جاءت احتجاجا على قضية ما. وذكر الموقع أن الاستقالة جاءت عقب اجتماع عاصف جمع وزير الداخلية الهادي مجدوب بمدير عام الأمن الوطني عبد الرحمن بلحاج علي.
واستنكرت حركة النهضة التونسية عملية الاغتيال وطالبت السلطات التونسية بسرعة الكشف عن ملابساتها.وتعيد عملية اغتيال المهندس التونسي للأذهان عملية اغتيال القيادي في حماس محمود المبحوح في دبي عام 2010 من خلال حقنة سامة خلال وجوده في أحد فنادق المدينة.
مصادر متطابقة
إضافة كوحلالية
 الم يقم الموساد باغتيال أبو جهاد في تونس؟.
 تصحيح حول اغتيال المبحوح بحقنة سامة.المبحوح شهيد المقاومة رحمه الله دوخ الصهاينة و الموساد أكثر من 10 أعوام و تم اغتياله بحبل رقيق جدا جدا جدا.. تستعمله فرق خاصة من الموسد المكلفة بالاغتيالات. 
المبحوح كان تحت حماسة سوريا التي أرادوا تخريبها لأنها كانت ومازالت إلى جانب المقاومة الفلسطينية. يتبع إلى اللقاء  

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire