vendredi 18 novembre 2016

تويشية كوحلالية أراك من بعيد:انتهت الفيشطة= كوب22 الفاشل وكأنه لم يكن فقط البهرجة و الفولكلور

غاب كل زعماء العالم عن كوب 22 بينما حضر جلهم في كوب 21 بباريس.
لم نرى بوتين و لا اوباما و لا ميركل و لا زعيم شعب العيون الضيقة الصفراء المارد الصيني..الخ اللهم بان كيمون الذي سيودع مكتبه بالأمم المتحدة خلال أسابيع ... حضوره كعدمه لانه لم يعد يملك اي شيء ثم  الثعلب العجوز جون كيري الذي يحصي أيامه ويودع العالم ..بل حتى زعماء مجلس التعاون الخليجي 6 لم يحضر منهم سوى تميم ابن حمد من قطر والفتى ابن زايد من الامارات. اما زعماء إفريقيا فالرئيس السكران لدولة زيمبابوي المعادية للوحدة الترابية، كان نجم الفيشطة أشوي يريب الحفلة ولد الهم. وهو استفزاز ليس فقط  للأمم المتحدة المشرفة على كوب 22  بل للمغاربة والبلد  المستضيف الذي قام فقط بواجب الضيافة ليس إلا.. وإن كان العرس فااااااااااشل بكل المقاييس مقارنة مع كوب 21 بباريس الذي حضره جل زعماء العالم.
 حنا جانا غير الديشي من إفريقيا ومن دول كحيانة على وزن عيانة، ورئيس سكران.أما أوروبا ما فيها إلا هولاند...الخ. 
كما قلت في اول تدوينة بخصوص كوب 22 ان المغرب فقط دار الفيشطة والضياف كالو و شربو و تبرعو و ذاقو البسطيلة و الطنجية و النشاط ها هو شاط =  فولكلور حتى الصورة النهائية لم تكن بمستوى حدث كبير قياسا بمؤتمر يهم البشرية جمعاء. لم يكن هناك رؤساء كبار العالم، لأنهم يعرفون ان المغرب يحب البهرجة ليس إلا..هذا عيبنا لازم نذكروه بلا زواق، بعيدا عن اعلام الصرف الصحي،غير كا يطبل بوحدو.. 
واش حنا عندنا اعتصام للشباب الأساتذة بالساحة العالمية "جامع الفنا" لي مفروض يزروها اي وفد من الوفود الزائرة عربا وعجما، وبيتو العالم يصفق لكوب 22 في المغرب .. 
هذه ملاحطة يأخذونها بعين الاعتبار،لا يمكنهم الحضور لبلد فيه مشاكل معصدة.ها حقوق الامازيغ،ها لارواس لكحل ديال حكومة، مازالت تعيش البلوكاج ...الخ. حتى وسائل الاعلام العالمية لم تحضر الى مراكش. كون كان شي شطيح و رديح موازين نموذجا، غادي تنقل الحفلات الى انحاء المعمور .. 
اوا على الأقل يحضر اوباما لأنه راحل عن البيت الأبيض، لكنه فضل زيارة اليونان.
 بينما لم نرى الزعماء المثرين في القارة السمراء رئيس جنوب إفريقيا نموذجا ..
ملاحظة هامة و أخيرة:
خلال إبحاري في مواقع عدة الخاصة بالأخبار العالمية التي اعرف مصداقيتها، لم أجد أي اهتمام بكوب 22 لا عند العرب ولا العجم، لأنهم  يعرفون المغرب انه بلد متخلف يغلب عليه الفساد و المفسدين و اقتصاد الريع،ومشاكل كثيرة يعاني منها الشعب...الخ.
 المغرب قادر ينظم لقاءات دولية كبيرة بحكم التجربة في عالم:الزواق = البهرجة = حيد بالاك = أراك من بعيد. يقدر على التنظيم .. فقط لا غير.
العالم صار قرية صغيرة بزاففففف، بفضل نعمة النت، ديرها غير زينة .. فرنك الجاوي يبخر العالم ..
انتهى العرس و تبرعو الضيوف .. إلى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire