samedi 1 octobre 2016

مراكش إلى من يهمه أمر دراويش "باب غمات حي بوسكري إنهم يستغيثون لكرسياج و غياب الأمن

لا ندري لمن نوجه هذه الرسالة، فإننا دونا  الكثير حول غياب الأمن بالأحياء الفقيرة التي يقطنها الدراويش الغلابة. فلا مدير الأمن السي الحموشي، معنا لأنه مع ملفات محاربة الإرهاب مشغول، و لا وزير الداخلية مع حريرة الانتخابات مشطون..
ماعالينا
الأمن غائب و الدراويش في خطر باب غمات حي بوسكري:

الليلة بالهاتف وصلنا هم كبير اقصد عرمة من الشكايات من صديق محترم و أخ عزيز و مناضل..وعلى لسانه يقول: 
انه تلقى صباح اليوم، شكاوي عدة من نسوة اغلبهم ربات بيوت وبعضهن يشتغلن لرعاية عيالهن..
الشكاية باختصار شديد ان الساكنة تعيش السيبة و الانفلات الأمني، حيث صباحا كل يوم ما عدا الأحد، عند السادسة صباحا عندما تتوجه النسوة و الدراويش إلى محطات النقل يتعرضن للاعتداء ... اوا سيري شكي .. شكون لي مسوق ليك أخلتي..
 يعني هاد المنطقة نقطة سوداء بل كل أحياء الدراويش بمراكش نقط سوداء،حي المسيرة 1/2نموذجين. وهذا راجع للفشل الكبير لوالي الأمن الذي نعتبره اضعف بريفي مر في تاريخ مراكش ..لا حول و لا قوة إلا بالله ..
بالدول الأوروبية تؤخذ شكايات و كتابات المناضلين و المدونين و الإعلاميين بعين الاعتبار، هنا و الله واخا تكتب ليهم مجلد، و الله لا حار فيك شي حد .. كولها مشغول بملفات أهم من المواطنين المسكين الغلابة الذين يتعرضون للاعتداء ..  
هاد المسئولين ما عندهم سوق فينا. واخا يموت الشعب حرقا أو غرقا أو حتى ذبحا، هانية على وزن زاكية  .. وقريبا ننشر تقريرا مفصلا إما مكتوبا أو مصورا بالصوت و الصورة، وندع الكلمة للشباب القاطن بالحي ..
خدمات الصحة زفت حي بوسكري باب غمات
أضاف المتصل ان النسوة اخبروه أنهم كلما توجهوا الى مستوصف الحي، رغم أنهم يتوفرون على "بطاقة راميد" لا يجدون لا دواء ولا خدمات، بل فقط يحصلون على ورقة مكتوب عليه الدواء زعما : سيري شري الدوا ..
 اوا لي ما عندو باش يشري الدوا..اش يدير؟.. 
يشري ألدون  يدوبو و من بعد يشربو .. 
لا حول ولا قوة الا بالله
التعليم الكارثة العظمى
يقول احد الآباء للمتصل ان الحجرة التي يدرس بها ابنه يصل عدد التلاميذ إلى 70 نفسا، و هناك أقسام وصل فيها العدد إلى 74 تلميذا ..
 بالله عليكم كيفاش التلميذ غادي يقرى، و فين هي الظروف و الأجواء التي تسمح للمدرس بتلقين التلاميذ ما أتوا من أجله ..؟.. بل أكثر من هذا يضيف المتصل  معلومة خطيرة جدا.. ان اغلب الحجرات الدراسية توجد بها طاولات مكسورة = مفرشخة  و مسامير واقفة بحال شي سكود .. حيث ان احد الآباء الغلابة اشترى لابنه سروال زاز، زعما مع الدخول المدرسي، بعد لارواس لكحل ديال  لكنانش. و لكن التلميذ الزغبي وقع له ما لم يكن في الحسبان انه أول يوم جلس على الطاولة مع الزحام في الطاولة مع زملائه، تعرض سرواله إلى تمزيق بسبب المسمار اللعين ..
 الحمد لله ان الصبي لم يصب بأي أذى ..
اوا هذا ماشي مسمار جحا، هذا مسمار بلمختار ..سير على الله ..
اوا أعباد الله ماشي فضيحة هادي ..؟.. لا سبيطارات الحومة زينين و مسكدسن .. لا مدراس و لا أمن .. اش بيتو من هاد الشعب يدير؟ .. سوى الخروج إلى الشارع لأجل المطالبة بحقه. هادشي راه بزاف. حكومة اللحية، هلكت الشعب وكرفصت لبلاد،والسلطة الأمنية في غرفة الإنعاش ..
ماتلومونيش إلا لقيتوني في شي مظاهرة،مع الدراويش في الصفوف الأولى ..
اوا فين هاد الحقوقيين ديال شلاظة والمونادا، ومناضلي بركوكش المحكوك، و البسطيلة بمادلين
أودي الله يرحم إدريس البصري .. مشا معاه العز .. لا حول ولا قوة إلا بالله .. وإذا كان هناك من يرغب في التأكد مما نشرناه. فعليه أن يتحلى بالرجولة و الشجاعة و يهز الكاميرا و يدير استجواب مع الناس، بحي بوسكري باب غمات...الخ يتبع إلى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire