lundi 19 septembre 2016

الدراويش يستغيثون يا جلالة السلطان المفدى أعزك الله إننا صرنا عرضة للصوص حي المسيرة أ سي نموذجا .. Massira 1 C

احبك الدراويش لانك انسان محبوب طيب القلب .. اي و الله ..
سمعت صباح اليوم أكثر من شكاية شفوية  من دراويش، حول السرقات بالحي أعلاه،و اعتراض سبيل المارة الغلابة.. لقد صارت ظاهرة السرقة في مراكش يا طويل العمر،ظاهرة يتحدث عنها كل الدروايش ذكور و نسوة و خصوصا بحي المسيرة أ سي .. 
فاللصوص يفضلون تنفيذ سرقاتهم ما بين الرابعة صباحا في اغلب الأحيان، و قد  صرت مرغما ومن باب السلامة عدم الخروج لصلاة الفجر ..
بل الطامة الكبرى ان بعض السرقات تتم  نهارا جهارا و السرقة التي تعرضت لها يوم السبت الماضي من خلال سرقة أضحية العيد خير دليل .. 
قيل لي لماذا لم تقدم شكاية؟ قلت لهم لو كنت متأكدا ان الأمن يقوم بواجبه لفعلت، ولكن ثم و لكن .. بخيبة تعادل قرض شمس في كبد السماء .. أقول :
واااا أسفتاه  .. 
ثم  ..
وااااا خيبتاه .. 
فلا أمن و لا أمان يا طويل العمر.. إننا نستغيث و ليس لنا سوى جنابكم الموقر، وما أحوجنا يا أبا الحسن ابن الحسن حفيد بطل التحرير،إلى غضبة ملكية على المسئول الأول بالأمن بالمدينة والجهة .. حياك الله يا طويل العمر، والسلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته .. 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire