vendredi 15 juillet 2016

الجيش التركي يعلن تسلمه زمام السلطة في البلاد

 أعلن الجيش التركي مساء الجمعة، 15 يوليو/تموز، تسلمه زمام الحكم في البلاد.
وأكد الجيش، في بيان، إلقاء القبض على القيادة التركية، ذاكرا عن تعيين "مجلس سلام" لقيادة السلطة في البلاد.
وأعلن الجيش عن تعليق العمل بالدستور الحالي في تركيا وفرض الأحكام العرفية على كامل أراضي البلاد، مؤكدا إطلاق عملية إعداد دستور تركي جديد قريبا.

ووصف الجيش التركي هدفه بإعادة النظام الدستوري والحريات ومراعاة حقوق الإنسان في البلاد.
بدورها، ذكرت وكالة "الأناضول" أن رئيس هيئة الأركان التركية بين المحتجزين في مقرها.
ونقلت وسائل إعلام تركية أنباء عن سيطرة الجيش التركي على مقري حزب العدالة والتنمية في اسطنبول وأنقرة، ذاكرة أن ضباطا تابعين للمعارض فتح الله غولن يحاولون الاستيلاء على رئاسة الأركان العسكرية في أنقرة.
وردا على هذه التطورات، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في اتصال عبر تطبيق إلكتروني مع قناة تلفزيونية تركية الشعب التركي للنزول إلى ميادين وشوارع البلاد.
وقال أردوغان إنه سيتوجه إلى العاصمة التركية أنقرة.
وأضاف الرئيس التركي: "من خلال قوات الأمن سنرد بقوة... وأقول للجيش أن كل ضابط وكل جندي عليه أن يحترم الشرعية وعدم التعاون مع هؤلاء الخونة".
وفي الوقت ذاته أفادت وكالة "سبوتنيك" الروسية بسماع أصوات طلقات نارية بالقرب من مقرها في منطقة غونشلي على بعد 5 كلم من مطار أتاتورك باسطنبول، فيما ذكرت وكالة "نوفوستي" عن وقوع انفجار قوي في أنقرة، وذلك وسط أنباء عن إطلاق مروحيات حربية النار على المقر الرئاسي بالعاصمة التركية. RT

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire