mardi 12 juillet 2016

تويشية كوحلالية احذروا هذا النوع من الثورات يا ساسة الرباط الكسالى

عندما يتفاقم الإجرام، من قتل إلى سلب الدراويش أرزاقهم و هواتفهم و حاجياتهم، وتكثر السيبة و يكثر المشردون والمختلون عليا بعضهم عراة،وترى المجرمون يواجهون رجال الشرطة بأسلحتهم البيضاء و السوداء= البارود، فذلك نوع من الثورات التي تحركها جهات داخل و خارج البلاد لبث الفوضى و الرعب وسط الدراويش حيث يفقدون الثقة في الدولة.و قد يحدث مثلا ان  تزرع جهة .. ما .. مجموعات إجرامية " المشرملين نموذجا" و تستغل فقر الشباب او المدنين على الحشيش والقاصرين، لتسخيرهم للقيام بأفعال إجرامية حتى تنتشر الفوضى وأمها الهلع بين المواطنين..وهناك أيضا شق آخر وهو الاعتداء على الأصوات الحرة و المناضلين الأحرار الشرفاء و الحقوقيين حتى يعتقد هؤلاء ان الدولة هي التي اعتدت عليهم و تتحرك المنظمات الدولية من شرق الأرض إلى مغربها،تندد و الاعلام الدولي و الدول تندد ...الخ
 هذا أسهل طريق لضرب استقرار أي دولة، فعندما يصعب تجنيد المناضلين أو النخبة او السياسيين لضعف تأثيرهم على المجتمع لدفع الناس إلى الخروج إلى الشارع. فان الخطة الثانية هي تحريك المجرمين بالمقابل،وكون هاني القفة توصلك حتى للحبس،وحنا نتكلفو بالدار = الأسرة..هكذا يتم تسخير هذا النوع من الثورات..علاه يا المكلخين ساسة الرباط، كيف بدأت الثورة في رومانيا هذا مثال فقط ؟..
الثورة قادمة وصعبة للغاية،والاطفائي الذي يقدر على إخماد نيرانها هو القضاء على الفساد و محاسبة الفاسدين و المفسدين..
 المغرب في خطر و هناك أعداء كثر يتربصون بالبلاد و العباد و الضحية هم الدراويش اما الفاسدون المفسدون فسوف يهربون كما تهرب الأموال الى بنوك سويسرا و غيرها من دول أوروبا .. انتهى إلى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire