vendredi 24 juin 2016

ربك يسمع منك: خطيب جمعة طهران: "آل خليفة وآل سعود سيلقون مصير شاه"


إذا اشتد الظلم وساد الغي و الجور على المواطنين،ونسي الحكام ربهم فإنهم ساقطون،والساقط لا يعود، كما ان الميت لا يعود.كما قلنا مرات عدة ان نظام البحرين تجاوز كل الحدود الانسانية، من اسقاط الجنسيات والتعذيب و الخطف لكل معارضيه، نفس الامر جرى بشرق مملكة ال سعود. 
يقولون ان الصبر جميل..صحيح و الأجمل منه ان الصبر يولد الانفجار. توقعنا ان هاذين النظامين الخليفي في المنامة، وال سعود في الرياض سوف يسقطان و سوف اذكركم .. ال سعود مقبلون على اضطرابات شعبية كبيرة بالشرق،وكما وصل الدواعش الى الاردن، سيصلون حتما الى الرياض. وسبق ان توقعنا ان الاردن سوف يتعرض لضربات داعوشية،وهذا ما حصل بسبب سياسة الأردن الزفت في سوريا، وأيضا الجغرافية " الحدود"ساعدت داعش على الهجوم على الأردن فان سوريا لها حدود مع الاردن و السعودية و يصعب ضبطها. لكن لماذا ضرب مقر المخابرات الأردنية دون غيره؟.
سبق ان قلنا مرات عدة ان هناك غرفة عمليات استخباراتية تشارك فيها الموساد قطر السعودية تركيا امريكا بني صهيون يوجهون الارهابين والمقاتلين التكفيريون والخونة في لضرب سوريا. بالمقابل هناك غرفة في بغداد تشارفك يها استخبارات: روسيا ايران العراق سوريا للقضاء على الدواعش. طبعا لا مجال للمقارنة.
 الدواعش صاروا يهبون على اوروبا و دول الجوار " الأردن" هذه ايضا توقعناها في مقالات عدة قلنا ان خيباتهم و هزائمهم جلعتهم ينتقمون من الدول التي ساعدتهم و ارادت التخلص عنهم لحسابات سياسية، واضفنا ان داعش لا يمكنها ان تموت فهي ولدت لاجل الحرب، كما هو الشان بالنسبة للقاعدة فوجودها مرتبط بوجود حرب أوعمليات ارهابية، وعليه فان دول الجوار و اوروبا سوف تعصف بها داعش من خلال عمليات ارهابية  ..الى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire