vendredi 15 avril 2016

تويشية كوحلالية : مصر راحت يا ولاد

الدكتور محمد مرسي جاء على متن صناديق الاقتراع أما خادم الصهاينة و أل سعود عبد الفتاح السيسي، فقد نط على ظهر الدبابة و البارود يلعلع.
 اليوم بربوع التراب المصري كانت قوات القمع المصرية عنيفة مع المتظاهرين في جمعة الغضب و يستمر الغضب المصري، حتى يسقط نظام العسكر بالقاهرة المقهورة.
ملاحظة هامة :
 باع السيسي الجزيرتين دون علم الشعب المصري،ولا حكومته،ولا حتى البرلمان الممثل الشرعي للشعب... طبعا.. إذا تجاوز الجنرال السيسي كل هذه المؤسسات هل هو أهبل حتى يستشير الشعب من خلال استفتاء لأنه يعرف الجواب مسبقا؟.
هل تعلمون ان السيسي اخبر المجرم نتاياهو بمشروع بيع صنافير و تيران أسبوعين قبل عقد الاتفاق، ومن المستفيد من هذه الصفقة؟.
صحيح ان السيسي اخذ الملايير من الدولارات جزء من خلال مشاريع و حصة من السيولة المالية،واستحوذ على ثروة هي الأكبر في تاريخ مصر من صناديق آل سعود،وبقي الشعب المصري يعيش القهر و الفقر و البطالة. حتى مؤتمر شرم الشيخ حصل السيسي على ملايير من إعانات و صفقات استثمارية من الخلايجة و هبات و بقي الشعب المصري على حاله لم يتململ حاله قيد أنملة.
 قلت المستفيد من هذه الصفقة هم الصهاينة لان المضيق حيوي و قد صار بيد أل سعود إخوانهم الصهاينة وسوف نسمع عن اتفاقات بين الرياض وتل أبيب بهذا الخصوص وبالتالي دخل آل سعود إلى البيت الصهيوني" من خلال الموافقة على احد بنود اتفاق كامبد ديفيد" لان المنطقة جغرافيا هي تابعة لصحراء سيناء الخاضعة لاتفاقية العار "كامبد ديفيد "..
الرياض و تل أبيب قريبا تسمعون خروج العلاقة الإسرائيلية السعودية إلى العلن، بدل العلاقات الطويلة الأمد خلف  الستار... يتبع الى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire