jeudi 24 mars 2016

السيد بانكيمون يوبخ العرب و الخلايجة من لبنان

السيد بانكيمون يساند لبنان ويطالب بمساعدة الجيش اللبناني لأجل استقرار المنطقة،بعد العمليات الإرهابية التي تضرب لبنان من طرف مليشيات إرهابية دحشاوية و عصابات أخرى تسبح في فلكها.
أليست هذه صفعة " بانكيمونية " لأل سعود اللذين حرموا الإخوة في لبنان من مساعدة مالية كانت مقررة على قيد حياة الملك عبد الله بن عبد العزيز، وسحبوا كل مدخراتهم بمصارف لبنان لشل اقتصاد البلد،وطردوا مواطنين لبنانيين، يحولون مدخراتهم المالية بالدولار إلى وطنهم لاجل ضخ الروح في الاقتصاد اللبناني،دون الحديث عن محاكمات لأشخاص أبدوا تعاطفا مع الحزب؟ ..
 ألا يعتبر تصريح السيد بانكيمون صفعة عار على خدود كل العرب الذين يسبحون في فلك آل سعود، وحولوا حزبا مقاوما إلى فصيل إرهابي؟.
علما ان الاتحاد الأوروبي، وأمريكا وروسيا...الخ، لم تصنف في يوم من الأيام حزب الله في خانة "حزب إرهابي". 
ألا يعتبر كلام السيد الأمين العام، موجها الى مجلس التعاون الخليجي = " مجلس أحباب الصهاينة"، مضمونه: "العرب أشد كفرا ونفاقا". الى اللقاء

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire