vendredi 25 mars 2016

الشاعر الفلسطيني عبد الوهاب القطب يشبه عادل الجبير ( شعرا ) بالشبشب ... مع الاعتذار للشبشب عرب تايمز



جُبَيْرُ صَبِيٌّ لَمْ يُصَلِّ عَلى النَّبِي
لِمَاذا تَحَدَّى الشَّامَ هذا الصَّبِيِ الغَبِي
يُقَالُ بِأنَّ المُثْلَ قدْ لَعِبُوا بِهِ
صَغِيراً، لِهَذا شَبَّ يَلْعَبُ كَالصَّبِي
جُبَيْرُ مَعَ المُوسَادِ أطْوَعُ خَادِمٍ
لِذا عَامَلوُهُ فِي سَخَاءٍ كَشِبْشِبِ 
كَبَرْغُوثَةٍ إنْ قِيسَ يَمْشِي مُكَابِرَاً
بِقَامَةِ بِطْرِيقٍ وَقِيمَةِ طُحْلُبِ

 عَنِيدٌ وَضِيعٌ لا يُسَاوَى بِفِجْلَةٍ
وَلكِنَّهُ إنْ نِيطَ بِالأمْرِ يَدْأَبِ
فَلَمْ يَتَرَاجَعْ رَغْمَ قُرْبِ انْهِزامِهِ
عَنِ "اْسْقَاطِ هَذا النِّظَامِ كَمَطْلَبِ
"
ءَأضْحَكُ لِلْبَلْوَى وَأتْرُكُ أمْرَهُ
أمَ اْرْثِي لِمَا يَرْجُو الغَبِيُّ وَمَا يَبِي(يبغي)
سَأفْتَقِدُ المَقْصُوفُ افْتِقَادِي لِبَنْدَرٍ
مَتَى قَرَّرُوا دَعْسَ الشَّقِيِّ كَجُنْدُبِ

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire