mercredi 16 mars 2016

كرسي الاتحاد الأوروبي بالسوق الروسية، صار في حوزة المغرب، إنها الدبلوماسية العلوية الرزينة اللهم لا حسد

تويشية كوحلالية :
ظهرت لي بكل وضوح ملامح نجاح زيارة العاهل المغربي محمد السادس إلى موسكو، من خلال كلمة السيد بوتين التالية:
" ووصف بوتين العلاقات بين الدولتين بأنها ممتازة، لكنه أعرب عن استغرابه لتراجع التبادل التجاري بين روسيا والمغرب في الآونة الأخيرة، بما في ذلك تراجع الصادرات المغربية التقليدية إلى روسيا، ومنها البرتقال والطماطم وأنواع أخرى من الخضروات والفواكه، وذلك على الرغم من أن القيود التي فرضتها روسيا على استيراد تلك السلع من دول الاتحاد الأوروبي مازالت قائمة " ...
 المعنى واضح ان كرسي القارة العجوز اللعينة " أوروبا"  التي تتقلب مثل الحرباء صار للمغرب. أي بالعربي الفصيح نحن سوف نشغل كرسي الاتحاد الاوروبي بروسيا الاتحادية .. اللهم لاحسد ..  السوق الروسية سوق استهلاكية، مادامت تركيا "خربتها و جلست على ثلها" مع الروس، والأوربيون يريدون لوي ذراع الروس بالحصار.
 اذن نحن سوف نحط الرحال بالسوق الأوربية من صادرات فلاحية الى جلب السياح الروس المعروف عنهم الاسراف، وليس مثل الأوربيين البخل والشح .. أوففففففففف... اللهم لاشماتة 
هذا ما كنا نتمناه مند أمد طويل وتحقق رجاؤنا بإذن الله.
 فهمت اهداف و أبعاد  زيارة الملك الى روسيا، من خلال أسماء الوفد المرافق له ..
عمل جيد جدا و ممتاز  أيها الملك الشاب العظيم .. إلى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire