vendredi 4 mars 2016

رايتس ووتش" تدعو بان كي مون إلى فتح ملف احتجاز ثلاث شابات رغما عنهن بمخيمات البوليساريو ...

المصدر: موقع  زوم بريس 
المعلومة موراليس دي ماتوس والدرجة أمباركة سلمى و نجيبة محمد بلقاسم
دعت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الأمريكية الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، بان كي مون، الذي يقوم بزيارة إلى  المخيمات ، إلى مطالبة  البوليساريو على التدخل لصالح ثلاث شابات صحراويات  تم منعهن من مغادرة المخيمات رغم إقامتهن في إسبانيا بشكل قانوني.
وطالبت "هيومن رايتس ووتش" بان كي مون بالتطرق لمسألة الحبس غير القانوني للنساء، ، وتذكير المسؤولين الجزائريين، الذين يعتزم لقاءهم في الجزائر العاصمة في 6 مارس، بمسؤوليتهم القانونية في كفالة احترام حقوق الجميع على التراب الجزائري، بمن فيهم سكان مخيمات تندوف.

وكشفت المنظمة أن امرأتين صرحتا بأنهما محتجزتان منذ أكثر من سنتين، في حين يؤكد شريك المرأة الثالثة، في السجل المدني بإسبانيا، بأنها محتجزة منذ دجنبر من العام الماضي.
وأكدت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بأن "احتجاز امرأة بالغة رغما عنها يعد حبسا غير قانوني"، داعية جبهة البوليساريو إلى "ضمان تمتع هؤلاء النساء بحقهن في حرية التنقل، وتجريم حالات الحبس غير القانوني في الماضي والمستقبل، ومعاقبة مرتكبيها"، على حد تعبيرها.

وراسلت "هيومن رايتس ووتش" جبهة البوليساريو في العاشر من فبراير المنصرم، من أجل النظر في حالات النسوة الثلاث، وهن المعلومة موراليس دي ماتوس، والتي تبلغ من العمر 22 سنة، والدرجة أمباركة سلمى، البالغة من العمر 26 سنة، ثم نجيبة محمد بلقاسم، التي تبلغ 24 عاما. 
وكشفت المنظمة الأمريكية أن "النسوة الثلاث سافرن كل على حدة إلى المخيمات لزيارة أسرهن، لكن عندما أردن العودة إلى إسبانيا منعن من ذلك، وبعض الأسر ادعت أن عليهن البقاء لتوطيد علاقاتهن مع ثقافتهن الأصلية ولغتهن الأم"؛ "فيما وردت تقارير عن حالات أخرى مماثلة في مخيمات اللاجئين الصحراويين، لكن لم يتسن التأكد من حيثياتها"، تضيف المنظمة الحقوقية

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire