mardi 29 mars 2016

فؤاد المعلم شيخ الدبلوماسيين العرب و سيدهم يزور الجزائر لثلاثة أيام

بطلب من وزير الخارجية الجزائرية، يزور الوزير السوري بلد المليون شهيد، و لدى صوله قال للصحفيين:"نحن في خندق واحد من حيث الإرهاب،والتدخل الدولي" كلمة مهمة وعميقة من حيث مضمونها.
نشير ان الجزائر صارت تتلقى ضربات الارهابي الدحشاوي شرقا من جهة ليبيا.حيث قتل الجيش الجزائري 12 منهم. ربما ان الجزائر ستؤدي ثمن قراراتها الرافضة لسياسة محور الخنوع،ومتشبة بمحور المقاومة التي تقوده سوريا أنموذجا.
سبق للجزائر ان رفضت التصويت على تصنيف حزب الله "حزب ارهابيا" في اجتماعين سابقين للملحقة الامريكية = الجامعة العربية في تونس و القاهرة. الى اللقاء

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire