samedi 13 février 2016

اغلاق " قناة مراكش تايمز " باليوتوب الديمقراطية الامريكية بدعامة المال الخليجي لا حول و لا قوة الا بالله ..

ها هي صورتي أرسلوا فريقا ليقوم بتصفيتي جسديا هذا هو آخر حل لديكم
أعداء الحرية و الديمقراطية يضغطون على إدارة اليوتوب لوقف حسابي ومن تم  " إغلاق قناة مراكش تايمز " التي فاقت 4 مليون زائر. و أكثر من ألف و خمس مائة منخرط ..
لي اليقين التام أن الضربة كانت موجهة لي من بعض مشيخات  الخليج ، لان  أكثر الزيارات كانت لأشرطة خاصة  بالسعودية تحديدا.
 وعليه أقول:
إن عملكم هذا لن يمحي اسمنا، بل سوف يزيده قوة و يدفعنا إلى الاستمرار.
 الحمد لله أنكم لن تقدروا على منعنا من الكتابة بموقع " عرب تايمز " الأمريكي الذي يفضحكم و ينشر خسائركم و هزائمكم النكراء  في اليمن ، الموقع الذي  توقف حسابه على الفيسبوك ليعود من جديد بعد محاولات متكررة و ناجحة لدى إدارة الفيسبوك هناك بأمريكا  لمدير الموقع الدكتور اسامة فوزي ..
 و لهؤلاء الحمقى نقول لهم : 
 إنكم وإن أوقفتم مراكش تايمز فسوف نخلق لكم مراكش تايمز أخرى، فالقلم الحر كالجبل لا يهزه ريح أعداء الحق ...
 الم تقفل مراكش الحمراء أول مدونة بالمغرب التي نالت شهرة كبيرة جدا بداية  من عام 2006 ..؟
 و هاهي مراكش تايمز تحل محل شقيقتها، و تستمر الحياة إلى أن يأذن الله لنا بالرحيل إلى جواره .. 
حياكم الله السلام عليكم 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire