mercredi 10 février 2016

لقاء بمحض الصدفة مع البرلماني و رئيس مقاطعة جامع الفنا الأستاذ يونس بنسليمان اللوزززززززز

ها ولاد مراكش اللوززززز بنسليمان نموذجا  
سبحان الله  .. 
 صدقوا أو لا تصدقوا لا يعنيني الأمر في شيء، أي و الله .. كنت عائدا من إقليم  الحوز، بعد توديع أخي العزيز مسيو البطحوي عامل الحوز.
  يشهد علي الله ان العبرات نزلت دون إذن مني، لان فراق الإخوة صعب على الفؤاد كفراق الأم عن فلذة كبدها ...
 أي .. والله .. اوا  الامر لله .. سير على الله ..
   القانون واضح و صريح، لكل مسئول مدة معنية يقضيها بمنطقة، لينتقل إلى منطقة أخرى أو يتقلد منصبا بأم الوزارات، أمر عادي جدا،وفي نفس الوقت يرتاح مسيو البطحوي من صداع الحوز لي عمرو ما يسالي  .. اتهلا نعامس ..
اعود للموضوع:
قلت بعد آذان المغرب بشوية كنت في لقاء خاص مع احد الإخوة بالساحة، لأجل سماع شكاية غليظة الحجم، خطيرة المضمون، سوف ننشرها عبر حلقات على الفيسبوك، واخوه في الرضاعة التويتر و اعتبر الملف قنبلة كبيرة.
 اخبرني المواطن الدرويش الذي يعيش معاناة كبيرة و قهر وصل حد  التهديد بالساحة،أن ملفه سوف يعرضه على الأستاذ بنسلميان في اطار عمله السياسي بالمقاطعة، ماشي بصفته محامي. 
اوهووووووووووو
اعطيييييييييييييه 
العصيييييييييييير
 على حسابي كاس الليمون اسي بنسليمان 
 يشهد علي الله و بشكل عفوي، قلت له و كان معي صديقي الطرومبتي،والأستاذ مبروك قيدوم الصحفيين المصورين بالجهة.  أن بن سليمان لوززززززززززززززز ..
رجل بكل ما تعنيه الكلمة، وكان رد الغلبان الدرويش مطابقا لما قلته. 
بغض النظر عن الحزب الذي ينتمي إليه مسيو بنسليمان لأن مبدئي واضح، لا أومن بالأحزاب، و لا بالحياة السياسية بالمغرب، بقدر ما أومن بالأشخاص.
و إن كنت انتقد مسيو العمدة اليوم، فإنني كنت أشيد به بالأمس القريب، وها هي الصدفة الجميلة لكي اقدر زميله بالحزب.
 يعني أنا لست مع و لا ضد أي حزب بالمغرب، فكل الأحزاب عندي سواسية، أنا مع من يعطي للوطن ... سي تو = صافي ..
غادرنا صاحبنا بالساحة، و عند وصولنا أمام مقاطعة جامع الفنا، شاهدت الأستاذ بنسلميان، واقفا مع احد المواطنين الغلابة، باين كان تايشكي .. فتوجهنا إليه مباشرة لإلقاء التحية عليه ، و انأ من طلبت من الزميلين ذلك، لأنني اقدر الرجل و احترمه، لأنه راجل بمعيار الاخلاق، و مقياس الاخلاص، " أكرر ولابأس في التكرار"  بغض النظر عن  منصبه السياسي.
ذ بنسليمان لوززززززززززززززززز و قلتها له مباشرة ... 
راك لوزززززززززز أسي بنسلميان،ضحك كثيرا لأنه لم يتعود على سماع الكلمة بكل تأكيد ...
 ضحك و ابتسم، و دعناه و بعدها رافقني الإخوة إلى محطة الداكسيات، لأنني أخاف المشي بالساحة ليلا ... اوا لي خاف نجا، خصوصا أن أعدائي كثر، وسبق ليا تفرشخت ثلاثة مرات
 من طرف اعداء القلم الحر ..
 ربي استر ما تعرض لشي اغتصاب .. اوا ربي كبير .. 
أقول قولي هذا: واستغفر الله لي و لكم، و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته .. 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire