lundi 6 mars 2017

تويشية كوحلالية: بنكيران في قطر و ماذا بعد؟

 زيارة  بن كيران إلى قطر كانت فقط مجرد دعوة  " معروض" من طرف رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري لحضور افتتاح فعاليات معرض ومؤتمر قطر لتكنولوجيات المعلومات (كيتكوم 2017).والقطريون يعلمون علم اليقين ان ضيفهم ليس في جعبته ما يقدمه لقطر و لا لغيرها. لأن العمل الدبلوماسي ليس من اختصاصه ولا من شانه. فالدبلوماسية المغربية عندها ماليها .. فالرجل خاو الوفاض دبلوماسياو، القطريون يعلمون هذا و لهم سفارة بالرباط تدون كل الأحدات بالبلاد و الامر عادي جدا.. حقيقة ان قطر لها توجه إسلامي "متشدد" تصرف المال السائب على "علماء الناتو العربي" وهم تحت إمرتها لإنتاج الفتاوى اكسبريس، القرضاوي نموذجا، وقطر لها صلات عدة بجماعات إسلامية في المنطقة وحتى في ليبيا.
 أدرج هذه التدوينة فقط للتوضيح ليس إلا.. فلم يسبق لبن زيدان، أن عقد اتفاقا مع بلد أجنبي، أو حل إشكالا خارج المغرب، فمهمته الحفاظ على حيثان حزبه، والمقربين ونفخ أجورهم و تقاعدهم، و الركوب على " تويشية البلوكاج" لتبرير فشله، وله خبرة جهنمية في ضرب القدرات الشرائية للدراويش، وإغراق البلاد بالديون الخارجية لسلخ العباد، مع ضرب التعليم و الصحة، وكل ما له علاقة بالخدمات الاجتماعية، وتصنيفنا الدولي على سلم التعليم والخدمات زفت أي نعم ..
شكرا للمتابعة ..
أخااااااايت .. أش جاب اللوز لبركوكش المحكوك.. 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire