mercredi 8 mars 2017

تدوينة_كوحلالية: الجزائر الهدف المقبل للإرهاب

لكل رئيس خطته في الشرق الأوسط فإذا كان بوش الأب دمر العراق بسبب الكويت فإن ابنه أعدم صدام بسبب أكذوبة السلاح النووي والحقيقة هي تأديبه لقصف الصهاينة حتى لا يعيد الكرة أي زعيم عربي..
اما أوباما فقد انتقم من بشار الأسد لكرهه للصهاينة و دعمه للمقاومة الفلسطينية . وحط الدواعش بسوريا بدعم مالي سخي من آل سعود. .
أما ترامب فلا استبعد أن يؤدب الجزائر لمواقفها النبيلة و وقوفها مع السوريين في محنتهم و رفضها قتل الشعب اليمني لإرضاء آل سعود.
إنهم سيغرقون الجزائر بقطيع داعش بليبيا وقطيع القاعدة يتخوم الصحراء مع مالي و النيجر. يتبع الى اللقاء.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire