lundi 13 mars 2017

الروس " القياصرة" يلعبون على الحبلين:أطماع في سوريا وأخرى في ليبيا:موسكو تنفي علمها بوجود مرتزقة روس في شرق ليبيا

مقدمة كوحلالية: 
روسيا التي تملك اكبر جهاز استخبارات في العالم  الكا جي بي بعد: السي أي اي و الموساد، تجهل ان فرقة روسية أمنية بالقطاع الخاص، متعددة الاختصاصات : على سبيل الذكر لا الخصر: 
 نزع الألغام وبلاوي أخرى ...الخ. الشركة تبعت عناصرها إلى ليبيا البلد مشتعل والبارود لازال يلعلع.بكل تأكيد وبالمنطق فكلام الروس لا يقبل به عاقل.اللهم إذا كانت الكا جي بي الروسية في عطلة. الغريب في الأمر ان قناتهم روسيا اليوم قلبت الحقائق و أكدت ان الفرقة كانت في ليبيا فقط لنزع الألغام.وعادت الى قواعدها سالمة. يا سلااااام على من تضحكون يا جماعة؟؟..
طيب إذا كان الأمر صحيحا فلماذا عاد " المرتزقة الروس " الى بلدهم والحرب لا زالت مشتعلة في ليبيا.المفروض عدم مغارتهم حتى إنهاء المهمة، كما فعلت فرقة روسية متخصصة في نزع الألغام بعد تحرير تدمر.
 لا استبعد أن تكون الفرقة الروسية نسخة طبق الأًصل من  عصابة " البلاك ووتر" الأمريكانية ..
اليكم الخبرمن مصدره أسفله: 

الخارجية الروسية تؤكد أنها لا تعرف أوليج كرينيتسين رئيس مجموعة آر.اس.بي الأمنية ادعى أنه يتشاور معها. وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان الاثنين إنه ليس لديها علم بأن متعاقدين مسلحين تابعين لمجموعة آر.اس.بي الأمنية الروسية عملوا حتى الشهر الماضي في جزء من ليبيا يسيطر عليه القائد العسكري خليفة حفتر.وجاء بيان وزارة الخارجية تعليقا على موضوع حصري نشرته وكالة رويترز الأسبوع الماضي حيث صرح أوليج كرينيتسين رئيس المجموعة الأمنية بعمل المتعاقدين المسلحين في ليبيا. وقال إن وجودهم ترتيب تجاري.
وأضاف كرينيتسين أنه بعث المتعاقدين إلى شرق ليبيا الشهر الماضي وتم سحبهم في فبراير/شباط بعد إنجاز مهمتهم، لكن الخارجية الروسية قالت في البيان إنها لا تعرف كرينيتسين.
ميدل ايست اونلاين " بتصرف " 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire