mardi 21 mars 2017

مراكش إلى مسيو الحموشي الدراويش يستغيثون واش بيتو نديرو مسيرة إلى الإدارة العامة بالرباط؟.

 سيدة درويشة قهرها الزمان مقهورة مغلوبة، كادت أن تجن بسبب سرقة هاتفها النقال
اليوم في حدود الساعة السادسة مساء بالشارع الفاصل بين المسيرة 1 و 2 قرب إقامة الرجاء حسب شاهد عيان. فقد مر اثنان من الصعاليك الموسخين وجاه الويل على متن دراجة نارية فقاموا بنشل هاتف سيدة مسكينة،درويشة،وكانت تصرخ و تبكي بشدة حتى جف ريقها. وحسب شاهد حضر المشهد الدرامي المحزن المبكي المؤلم لكل قلب انسان. فالضحية أرملة ولها أربعة عيال. وقد توجهت إلى دائرة المداومة 17 للشرطة  بتجزئة  الضحى. وقام رجال الشرطة بواجبهم مشكوين. الدرويشة الغلبانة تعمل  بالحلال لتربي عيالها، قد تكون طباخة أو خياطة...الخ لأنها كانت تردد: "راه بالتلفون باش كانخدم .."وكانت تصرخ لان هاتفها هو مصدر رزقها حيث يتصل بها الزبناء .. هادشي بزاااااااااف اسي الحموشي. لم نعهد مراكش بهذا الشكل الفظيع على عهد البريفي السابق مسيو الدخيسي. وعليه  نطالب بإعفاء البريفي العلوة من منصبه،وفتح كناش المحاسبة  بخصوص ما قام به مند جلوسه على كرسي ولاية الأمن. مراكش راه ولا كا يخلع امسيو الحموشي..فان كان امن الرعايا يهمكم، فعليكم اختيار مسؤول وازن له خبرة وغيرة على الدراويش، و يرغب في العمل بشكل جاد، لان الضحايا دوما وهم الدراويش،و الأماكن التي يتعرضون فيها للسرقة أحياء الدراويش. يتبع الى اللقاء.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire