mercredi 21 décembre 2016

نصيحة إلى الرفاق الروس مرة أخرى أقدم لكم نصائح بالمجان تقديرا للرئيس بوتين

 ذ محمد كوحلال
 إلى التحالف الثلاثي الإيراني الروسي التركي إياكم ضم السعودية إلى تحالفكم فالأمر بمثابة انتحار وخراب لهذا الاتحاد النبيل الانساني الرامي الى قطع عنق الارهاب.
وعليه أوصيكم  أيها الرفاق الروس إن جعلتم السعودية عضوا رابعا في تحالفكم. فان الأزمة السورية سوف تستمر وان السعودية سوف تكون العين و الأذن للأمريكان و الصهاينة .. و الدليل على صحة تحليلنا ما وقع في انقرة فاغتيال السفير الروسي سواء كان من داعش أو من مخابرات أجنبية غربية أمريكية لا يهم .. فالنقطة المشتركة ان الجريمة وقعت بعد انهيار الدواعش و التكفيريين الوهابيين بحلب التي كانت تعتبر حسب المخطط هي القنطرة التي سوف تحملهم إلى غزو دمشق واسقاط الدولة السورية. 
من خلق داعش و مولها و سلحها ودرب عصابات ارهابية، بمسميات شتى من: معارضة مسلحة الى جبهة النصرة الى جيش الشام الى عصابة نورد الدين زنكي ...الخ ليس جدتي " طبعا" بل الأمريكان والصهاينة والغرب "فرنسا بريطانيا ألمانيا" والخلايجة = ال سعود و قطر من فتحوا خزائنهم و أرسلوا البهايم البشرية بعد غسل ادمغتهم الى العراق و سوريا.
 اكرر بعبارة أوضح:
 استخبارات الغرب أو الأمريكان الصهاينة أوهما مع احتمال  ضعيف تواطؤ استخبارات الخلايجة وهذا أمر اكبر من حجمهم بكثيييييييير.. ومستبعد بعد السماء عن الأرض ..
اللهم لا شماتة.. يظل الدافع المشترك لاغتيال السفير واحد وهو الانتقام من روسيا، فلم يكفيهم إسقاط طائرة حربية روسية بأجواء سوريا، ولا إسقاط طائرة مدنية روسية  في شرم الشيخ. لكن هذه المرة رفعوا من سرعتهم. وعليه فان الروس لم يأخذوا نصائحنا بجد بعد سقوط الطائرة الحربية الروسية في بسماء سوريا،وقلنا حينها إن الانتقام آت لا محالة، للنيل من الروس لتدخلهم في سوريا واسقاط مخطط صهيوني أمريكي خطط له لعشرات السنين في واشنطن
و تل أبيب.. و ثورة 2011 كانت بداية المخطط  =  البطيخ العربي ..
راجعوا أرشيف مقالاتنا على موقع "بانوراما الشرق الأوسط"
 مهما كان اسم الجهة التي اغتالت السفير الروسي،فان الفاعل واحد،وعلى الرفاق بموسكو أن يأخذوا الحيطة و الحضر. إياكم و ضم الخلايجة الى تحالفكم فلا ثقة فيهم، ولا حتى الغرب   والأمريكان والصهاينة..ولكم على سبيل الذكر لا الحصر: كوريا الشمالية .. الصين دول جديرة بالثقة لمحاربة الإرهاب بالاقليم الشرق أوسطي وليس فقط بسوريا والعراق..
 لنا عودة للموضوع الى اللقاء.
كاتب مدون ناشط حقوقي مستقل محاصر من طرف الاعلام العربي و المغربي

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire