mardi 27 décembre 2016

تونس: نقاش و غليان بسبب السماح أو رفض لعودة النفايات البشرية الإرهابية القادمة من سوريا و العراق.

إلى من يهمهم الأمر في الرباط  حاربوا الهجرة قدر ما استطعتم والى الأشقاء في الجزائر أيضا. امنكم من أمننا ..
 عودة المسلحين  من سوريا و العراق بعد خسائرهم الكبيرة قد تعصف بشمال إفريقيا " الجزائر المغرب ليبيا تونس" فمصر اتخذت التدابير ألازمة، وشعب تونس ضد عودة هؤلاء الخنافس الإرهابية المتعفنة و حتى البرلمان التونسي ضد عودة العصابات الارهابية. اما نحن فالبرلمان معطوب و الحكومة في مهب الريح .. 
وعليه و حفاظا على أمن منطقتنا بشمال إفريقيا، فإننا نشدد على المسئولين بالجزائر والمغرب محاربة الهجرة الافريقية ايضا .. فقد يتسلل بين أوساطهم إرهابيون بملامح افريقية داكنة السواد "جماعة بوكو حرام النيجيرية ذات المعتقد الدعشاوي الوهابي"أيضا العائدون من سوريا و العراق يجب اعتقالهم و تقديمهم إلى المحاكمة بتهمة الإرهاب، فأنتم تعرفونهم لأنكم سمحتم لهم بالسفر الى تركيا للتوجه الى سوريا والعراق.. نتمى ان تكون تركيا متعاونة مع روسيا لمحاربة الإرهاب بالمنطقة الشرق أوسطية، لان افة الإرهاب صارت دولية. والإرهاب ليس له حدود و لا لغة و لا بشرة محددة، فقط ثقافة وهابية جهادية، تسيء للإسلام بتنظير  تكفيري..
 لنا عودة للموضوع

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire