jeudi 29 décembre 2016

مند الإعلان عن فوز ترامب لا حطنا ان اوباما صار يتخذ قرارات سياسية توصف بالاستفزازية ضد روسيا

مرة يتهم الروس بأنهم تدخلوا في الانتخابات،وكان لهم الفضل في فوز ترامب،و وعد بتقديم أدلة لكنه لم يفعل، بل اكتفى بطرد 35 دبلوماسيا روسيا وهذا قرار عدائي صبياني  متهور أرعن. وقبل هذا قرر أوباما إرسال صواريخ مضاد للطائرات للعاصبات الإرهابية بسوريا بدعوى أنها موجهة إلى المعارضة المسلحة في سوريا، و قلنا حينها ان القرار عدائي استفزازي المقصود بها الروس.وكلنا نعلم علم اليقين ان واشنطن إلى جانب الإرهاب الوهابي التكفيري،وقلنا هذا مند أمد بعيد. لكن حينما وصلت العلاقات التركية الأمريكانية إلى مؤشر زفت.خرج علينا السلطان العثماني اردوغان، بتصريح بارد انه يملك أدلة دامغة عن تورط الأمريكان في تشجع الإرهاب الدعشاوي وباقي العصابات الإرهابية يا حلاااااااوة يا ولاد .. " صح النوم يا أردوغان" ..
  ربما ان الرئيس ترامب قد يبطل كل هذه الباقة من القرارات "الأوباماوية" الصبيانية ..
و الله اعلم ..الى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire