samedi 24 décembre 2016

فيديو: مصر تعرضت لضغوطات قوية من طرف نتانياهو و تعلل ذلك بمنطق شمقمقي لا يقبل به مجنون فما بالك بعاقل متعقل لبيب.مصر بدون حياء ولا استحياء تعلل سبب سحبها لطلب وقف الاستيطان نابع من كونها ترغب في دراسة الملف جيدا من خلال معرفة الدول التي قد تضع حق الفيتو، وهذا كلام فارغ بكل تأكيد لأن من يضع طلبا أمام مؤسسة كبرى من حجم مجلس الأمن، فانه يكون ملما بأتفه التفاصيل و الحيثيات التي قد تحصل ولو من باب التكهنات أو المفاجآت. بمعنى أو ضح ينكب على الملف خبراء كبار متمرسين يدرسون الملف جيدا،ولهم إلمام كبير بالقانون الدولي.بالمقابل المجرم الصهيوني نتانياهو يرفض تنفيذ القرار الأممي. حقيقة أصبت بنوبة ضحك شديدة و أنا أتابع اليوم تدخل سفير مصر بالأمم المتحدة،إنهم يضحكون على أنفسهم أمام شاشات العالم، و كأننا بلداء إلى اللقاء

video

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire