mardi 8 novembre 2016

الاتحاد الإفريقي : المغرب يريد العودة إلى الأسرة الإفريقية

للأسف هناك زعماء سياسيون أفارقة باعوا ضمائرهم مقابل شيكات أو هبات أو أثمان تفضيلية للطاقة من الجزائر. ولكن هناك أقطار افريقية لم تنسى أبدا ما قدمه المغرب للقارة السمراء .. البروليم = المشكل ألخوت ان القانون الداخلي للاتحاد الإفريقي يرفض طرد أي دولة من الاتحاد، ما لم يقم انقلاب على السلطة في تلك البلاد. زعما بالعربية تاعرابت، جمهورية الخوخ لمسوس في تندوف  داروها " دولة " ..
أبشااااااااااخخخخ ... كوليني .. يا سمكة ..
اوكي طيب :
  نحن ملزمون دوما باحترام القانون، و عليه فالزيارة الملكية لشرق القارة، وهذا أمر كنا دوما ننادي به مرات عدة .. وعليه فان المغرب شق ظهر القارة من الجهة الشرقية،ولو ان ثقتي  ضعيفة بدولة رواندا، بينما طانزانيا ستكون إلى جانب المغرب خلال مؤتمر يناير 2017 بجنوب إفريقيا ..
ما عالينا :  
إذا استطاع المغرب الحصول على ثلتي المصوتين بالاتحاد الإفريقي فان كرسي المغرب سيكون جاهزا وهذا سوف يحصل إنشاء الله ..
 إننا سوف نكون في نفس القاعة التي سيكون بها الخونة بجمهورية القوق بالرابوني، تحت سقف مقر الاتحاد الافريقي، ومن يريد ان يتفلسف فنقول له: ان سفارة المغرب بجنوب إفريقيا توجد بنفس الشارع التي توجد به سفارة الطز بول ليساريو .. المهم أن ننتصر على الجزائر ..
أعطييييييييييه ... العصييييييير ... سير ضيم ..
 سير على الله  .. حياكم الله ..

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire