lundi 14 novembre 2016

مراكش: متابعة " آخر مستجدات حادثة سرقة هاتف سيدة من طرف لصان

حياكم الله السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته:
اربطوا الأحزمة رجاء حتى نتابع  خيبة صحافة كور و عطي لعور و صحافة كوبي كولي و صحافة بركوكش المحكوك ..
تعلمون جميعا ما وقع،وتعرفنا و اياكم على صورة اللصان على متن دراجة الذين نشلا هاتف سيدة بحي تاركة. ونقلنا من احد المعلقين ان احد اللصان يدعى " العفريت" هذا لقب ليس بالضرورة أن يكون لقبا رسميا موثقا بوثائق الدولة. أي يبقى الأمر في إطار لقب من بين الألقاب التي يكنى بها البعض و نشرناه استنادا على معلق على الفيسبوك اعرفه أن له مصادر موثوقة،واشك بنسبة أكثر من 50 في المائة، ان له علاقة مع جهاز أمني ما .. لان اللقب نشرناه قبل  ساعات طويلة من نشره بمواقع الطزززززززز" بفتح الطاء"، بل تم إضافة عنوان إقامة اللصان..وهنا وقعت تلك المواقع الرخيصة الصفراء في الخطأ الفادح فهي تظن انها نالت السبق الصحفي، رغم أنها مجرد مواقع بعضها " كوكا باردة" وأخرى تنقل الأخبار من العامة أو ما يروج بالشارع العام، أما صحافة كوبي كولي كثيرة بالجهد..

 ماعالينا ماذا وقع ؟ الشرطة تزور اسرة تحمل اللقب أعلاه بحي المحاميد
يوم أمس عند الخامسة ظهرا بحي المحاميد 4 حيث تسكن عائلة تحمل اللقب أعلاه على وثائق الدولة أي كنية رسمية و ليس لقب عام .. حيث توجه شرطي إلى منزل الأسرة على متن سيارة شخصية حتى لا يثير الانتباه،وهذا عمل جيد جدا. و حسب صديق لي روى لي الليلة بحي المحاميد، و هو صديق مقرب جدا من العائلة صاحبة اللقب.ان الشرطي تعامل بلطف و أذب و احترام، دون إثارة انتباه الجيران. حيث سال  الشرطي الأب عن عياله  فحضر احدهم لا علاقة له بصورة أحد اللصان اطلااااااااااقا .. بينما الولد الثاني  كان يعلب كرة القدم مع أقرانه بملعب الحي. و طلب الشرطي من الأب صورة للابن الغائب أو البطاقة الوطنية.وهو ما تم حيث صور الشرطي صورة الابن و أرسلها عبر هاتفه إلى رئيسه. ليتبين ان الابن الثاني لا علاقة له بما يروج فصورته تختلف كليا عن احد اللصان فقط تشابه في اللقب ليس إلا .. هو سوء الحظ اللعين كان إلى جانب أسرة تحمل كل أصناف الأخلاق الطيبة و التربية العالية للأبناء،من صلب آب معروف بأخلاقه وشيم خصاله من أبيه " الجد" الذي يحمل لقبا كان معروفا به "بحي القصبة بالمدينة العتيقة " حيث تنحدر الأسرة.وقصة لقب الأسرة سنعود له لاحقا ..
اللصان لازالا في حالة فرار و حتما سوف يتم القبض عليهما،ولكن  نشر لقب احد اللصان كان في اطار" مصدر زربو عليه"  بالعنوان و اللقب،وتكفحو المواقع،والشرطة حتى هي ..
معلومة أخرى:
 اتصلت الشرطة  بمصور الشريط، لأخذ معلومات إضافية علها تساعد في القبض على المجرمين.
تكملة المقالة التوضيحية: 
قلت الأسرة أصيبت بهلع و خوف شديد من جراء حضور الشرطة، و الأم من طبيعتها الخوف على فلذة كبدها. و سوف يتم استدعاء الابن الثاني لاحقا ليتبين انه لا علاقة له بما يروج فهو لا يشبه أحدا من اللصين، اطلااقا..و ملفه نقي أنقى من النقاوة، ولاد الرضا المرضيين مربيين وليدات لوززززززززززز.. ليتم إطلاق سراحه في وقت وجيز، وتعاملت معه الشرطة باحترام.
 حقيقة ان الشرطة القضائية تصرفت بأخلاق ممتازة في التعامل مع الأسرة، لكنها ارتكبت خطأ فادح و فضيييييييع .. ولا صلة له بالمهنية عندما تسرعت،وربما و لا استبعد هذا،ان الشرطة كانت وراء تسريب المعلومة لمواقع "طزززززز.." بخصوص لقب احد اللصان، و اسمه و الحي الذي يسكنه، حتى يتبين للمواطن مدى فعالية و سرعة هذا الجهاز.
معلومة عامة:
 كل مواطن عندو البطاقة الوطنية، راه عندو ملف  تقني، فيه كل المعلومات عنه من ميولاته إلى هوايته و أفكاره راه مسجل عندهم و عارفينو مزياااااااااااااااان.. راه المخزن هذا ماشي اللعب .. يعني مفروض ان الشرطة القضائية تلتزم بالتروي وعدم التسرع، وتفتش بملف الأسرة،و ستتعرف على صور كل أفراد الأسرة،وملفهم، وتقوم بتحرياتها بدقة. لان المجرم معروف عندهم و له لقب عندهم، لكن جهاز الشرطة القضائية،وقع في شراك اللبس،و الخطأ الذي أدى إلى التسرع  و تسريب المعلومة قبل اعتقال اللصان..
ماشي خدمة هادي أسي مكوار  ..
ماشي معقول تزربو على الناس، و ديرو فيهم الخلعة فقط  لأن الأسرة تحمل لقبا هو نفسه الذي تم تسريبه إلى صحافة  كوبي كولي صحافة والوووووووو.. لأنه في المغرب قليل جدا إيجاد صحافة التحقيق، أو بمعنى أوضح صحفيون يحققون و يبحثون عن المعلومة بالميدان،وليس بمكاتب المسئولين،أو يتلقونها عبر الايمل،أو الهاتف،أوالواتصاب، او بالمقاهي.
مواقع الطزززززززز" بفتح الطاء" كثرات فالمغرب بسبب الحرية الزائدة والانفتاح الكبير للدولة على "السلطة الرابعة" التي صارت سياطا يمزق نسيج جلد الناس. فمن هب و دب صار له موقع و بطاقة الصحافة،وهو لا يفك الخط في عالم الإعلام..
 خاتمة " الله يختمها في طاعة الله و رسوله
و عليه وجب تقديم الاعتذار الشديد لأسرة العفريت بحي المحايمد على هذا الخلط و تبقى أسرة العفريت مثال للشرف و الأخلاق..وأتوجه بسؤال إلى صحافة البلوط، ما هو سبب هذا اللقب الذي تحمله الأسرة؟.. طبعا لن تجدوا الجواب، لأنكم تعتمدون في نشر أخباركم من مصادر مخزنية، أو من عاطلين بمقاهي الرصيف. لأن صحافة التحقيق، أنتم ابعد منها بعد السماء عن الأرض.
 أقول قولي هذا و أسال الله لي و لكم حسن الختام.
 دمتم في رعاية الله السلام عليكم .. يتبع 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire