mardi 8 novembre 2016

تويشية كوحلالية: حزب البام يجب أن يرحل

بدأت اقتنع ان حزب البام = الأًصالة و المعاصرة، يجب أن يغادر الساحة السياسية لان سكوته و عدم ظهوره مظهر حزب قلبه على الوطن و المواطن  في حادثة الحسية، جعل الريب= الشك، يدب بفؤادي و يشوش على تفكيري. بل ان الحزب الذي يقود جهة طنجة ظل ساكتا صامتا أمام من رفعوا 
" علم الانفصال بالريف" عوض  العلم الوطني المعترف به دوليا.
حقيقة ان شعار الريف معروف،ولكن هناك جهات وظفته لأغراض سياسية لا يهمها مقتل أخونا الدرويش محسن فكري. بل تلك الشرذمة على قلتها  أرادت استغلال الوضع لتسييسه. مفروض ان الحزب الذي حصد اكبر نسبة من "الشليات مفردها  شلية = كرسي" بالشمال انه يخرج مع أنصاره ليعبر عن تضامنه مع الشهيد فكري، ويصحح المسار بشعارات تدعم استقرار البلاد لا العكس، لان سكوت البام معناه شي حاجة غير مفهومة ..
غريب ان الحزب شفناه يوم 8 مارس 2016 خرج بشكل كبير جدا، ضد في بنزيدان ولو أنه لا طيسة في بنزيدان و لا العماري.
 هاد حزب التراكتور ما عجبنيش، كنت غالط فيه، و كما قال أحد حكماء دولة الوقواق الشقيقة:
" المشكور مكعووووور" لقد أن الأوان ان يرحل "البام" عن الساحة كما رحل سلفه "الفيديك".
استقرار المغرب لا يقدر بثمن،والملكية هي الركيزة الأولى و الأساسية للبلاد ..
و المعادلة واضحة وضوح الزرزور فوق الصور :
الملكية = الاستقرار
ياك سبق ليك مشيتي "لكردستان العراق" ترى ما سبب الزيارة؟ سؤال وان 
 واش عندك شي علاقة صداقة او قرابة مع مسيو البرازاني؟.. سؤال تو 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire