mardi 15 novembre 2016

#القدس_في_خطر :

إسرائيل الصهيونية تتركب جرما دوليا بخصوص انتهاك حقوق المسلمين و المسيحيين، و عدم احترام الديانات غير اليهودية. حيث ترغب في منع أجراء الكنائس و آذان المساجد في القدس. انه تهويد للقدس و تغير للبوسها الديني  الإسلامي و المسيحي إلى الدين اليهودي. فالصهاينة مستعمرون مغتصبون لأراض فلسطين. و يريدون تغيير المنطقة ديموغرافيا و اجتماعيا و اقتصاديا بل وحتى عقائديا حتى تذوب الأصالة و الثقافة و الملة الإسلامية من فلطين. 
 راجعوا مواد قرار الجمعية العامة 2200 ألف " د.21" المؤرخ يوم 16 ديسمبر 1966 و بدأت تطبيق القرار يوم 3 يناير 1979 المواد من 1 حتى المادة 31 يتبع إلى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire