vendredi 7 octobre 2016

مراكش إخبار هام " باب غمات " أبشااااخخخ على اللوززز إلا كان حلو يدوزززز

للإشارة فقط فالقانون يلزم جميع الأحزاب بوقف كل أنشطتهم خلال الحملة الانتخابية عند منتصف الليل ليلة التصويت .. لكن حسب المعلومات التي وصلتنا الليلة فأول مقر بمراكش بطولها وعرضها أغلق مقره مبكرا و تحديدا عند حدود العاشرة و 20 دقيقة، كان هو مقر حزب التراكتور بملحقة باب غمات ..
 ناس مشاو فحالهم و قبل ذلك كان المقر يعج بالشباب ناشطين و فرحانين،هادو ماشي مكريين بالنهار ب 100 درهم كما يفعل الكثير بل فقط شباب لوووزززز أتوا لأجل التأكيد على أنهم سوف يصوتون لصالح الأستاذة فاطمة الزهراء لأنهم يعرفون حق المعرفة الرجل الطيب الذي خانه حزبه السابق العدالة و التنمية،أقصد الحاج الأستاذ مصطفى الوجداني لي دار ليهم الشان. بدليل ما حققه خلال انتخابات غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات، و أتحدى أي احد من حزب بنزيدان، ان يزايد على هذه المعلومة ..
 قلت: الشباب كانوا كثر يرغبون في توزيع المناشير طيلة الحملة فقط حبا و تقديرا و ردا للجميل. فالسي  الوجداني الله يخلف عليه، كان دوما إلى جانبهم، تارة يلبي طلبات الشباب في الحصول على الملابس الرياضية، و تارة يشجع الشباب على العمل الجمعوي، ثم يفك مشاكل الدراويش، و خلال شهر الغفران، يوزع الإعانات الرمضانية بحس انساني نبيل، لا يخضع للتبزنيس الانتخابي .. كما يفعل الكثير من المنتخبين ..
 و كا يعاون الناس لذلك الكل يأتي عنده صغارا و كبارا الى مقر الحزب باب غمات ....
أديييييييييير الخير تلقى الخير ..  الدنيا حدها هنا ..
 و يشهد علي الله أنني سمعت حتى أصبت اذني بالتعب كلمات شتى من قبيل :
حنا معاك اسي الوجداني لأنك ما دوزتي فينا غير الخير ...الخ
أهاككككككك على وذنيك أحنيني ..
أبشاااااخخخ .. كوليني يا سمكة ..
أمور لا تصلح للنشر لسبب بسيط، ان الأجر إذا داع صيته ضاع و لا يحسب ..أي و الله .. لذلك ظلت شعبية الرجل كبيرة جدا، و لكن عندما غادر حزب بن طارزان  ازدادت شعبيته أضعافا أضعافا .. قياسيا بسخط الجماهيرعلى حزب :
" زيد عليهم و عاود زيدهم، و تهلا ليا فالتماسيح و العفاريت، يعلفو مزيان، و ما تنسى الوزراء و البرلمانيين تهلى ليا فيهم في الرواتب و التقاعد ..
السياسي المتخلق له أخلاق و مبادئ،و مستعد أن يغادر حزبه حتى لو عاش تحت ظله عقودا طويلة. إذا خرج الحزب عن المبادئ التي يؤمن به السياسي اللوزززززززز، و هذا ما حصل مع المستشار بملحقة باب غمات، دو السمعة الطيبة، وهو أيضا  مستشار بقبة البرلمان بالغرفة الثانية سابقا...الخ. يتبع من خلال ملفات من الأرشيف الوجداني سوف ننشرها لاحقا،وسوف تعرفون أمورا هي غائبة عن الجماهير ..
أعطييييييييه العصييييير
 إلى اللقاء   

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire