lundi 17 octobre 2016

الجميع يتمنى عودة سي محمد شادي مديرا لديوان الوالي أمسيو لبجيوي

راه عيب و عار و حشومة اسي لبجيوي الظرافات اللوزززززز ان اطار كبير ومن العيار الثقيل من وزن شادي يبقى منسي فتامنصورت 
سنوات قضاها سي محمد شادي مديرا للديوان، و له تجربة كبيرة،و معروف بابتسامته الكبيرة وانفتاحه على الجميع من رجال سلطة إلى  المواطنين .. ويتميز أيضا مسيو شادي بثقافة التواصل و دوما الابتسامة لا تفارقه لأنه ولد الناس .. و هادو هوما بهجاوة .. لسان حلاوة .. و القلب نقاوة .. امسيو الوالي احسن والي فتاريخ مراكش
مسيو شادي كان دوما خدوما مخلصا لكن بعد رحيل الوالي الطيب مسيو فوزي خلفه بيكرات السيئ الذكر، الذي ابعد مسيو شادي وكتبنا الكثير من المقالات عن هذا الحيف الذي مس قيدوم مدراء ديوان ولاية مراكش.
 و اعتبرنا فعل بيكرات انتقاما من مسيو شادي مع العلم ان بيكرات قضى مدة قليلة بمراكش لم يقدم و لم يضف أي شيء للمدينة و الساكنة . بل انه استقدم مديرا لديوانه ضاربا عرض الحائط تجربة السي شادي الطويلة في هذا المنصب الحساس جدا. لان مدير الديوان هو المرأة والسمعة التي يمكن أن يأخذها أي زائر لمكتب الوالي .. هذا دون الحديث عن الانضباط الكبير الذي يتميز به مسيو شادي .. يتبع الى اللقاء

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire