mercredi 14 septembre 2016

الخطاب الملكي في واد ومنظمة حزقستان في واد آخر

  ذ عبد الحي نافعي 
مغربنا يغيب فيه العدل و الأمن، وساسة البلد هم صانعو هذه اللعنة البغيضة، أولئك الذين يشترون الدمم ، ويستغلون الفقراء  ليمرروا أفكارهم الشخصية السلطوية.هم الذين يقدمون العلف الإنساني باليمين ومعتقداتهم بالشمال، هم الذين يستفيدون من القطع الأرضية "زعير" وأكباش العيد المولوية من الضيعات الملكية "مكدو فيل زادو فيلة" ...
إنها سخرية مريرة و الدراويش أي "شعب حزقستان" بعوامل استمرارهم و أفكارهم، يزعمون ان فيها ما يستحق الحياة ولكن الحقيقة مرة و المصيبة ان الضحية، "شعب حزقستان" الذي ينقرض تدريجيا من هذه الدولة بشتى الوسائل"تسخير لوبيات الإجرام لقمعهم-إدخالهم للسجن بتهم مثل اهانة.....-و......"
لان خدام الدولة و الذين يسيرون أمور حزقستان يسخرون من الدراويش .. أي نعم .. 
أين نحن من الخطاب الملكي"كل ما تعيشونه يهمني، ما يصيبكم يمسني، ما يسركم يسعدني ، وما يشغلكم اضعه دائما في مقدمة انشغالاتي..... يتبع 
مدير "جريدة قلم النخيل"

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire