lundi 26 septembre 2016

وبدأت لفلفة القضية القاتل تدرب في معسكر للقاعدة في سوريا وابن ناهض حتر هو الذي امسك بالقاتل وليس الشرطة الاردنية

عرب تايمز خاص
قررت محكمة امن الدولة الاردنية منع النشر فيما يتعلق باغتيال ناهض حتر وذلك في اطار لفلفة القضية ووضعها على الرف بعد ان قامت خلايا المخابرات الالكترونية بشن حملة على مواقع التواصل الاجتماعي ضد حتر والتأكيد على انه كافر ويستحق القتل
وتبين ان القاتل دخل دورة عسكرية في احد معسكرات تنظيم القاعدة في سوريا وانه ارسل من هناك الى عمان لتنفيذ الجريمة ووفرت له خلايا السلفيين في الاردن الامكانية بما في ذلك المسدس الذي ارتكب به جريمته
وتبين ايضا ان بيان الشرطة الاردنية حول تمكنها من اعتقال القاتل هو بيان كاذب لان القاتل فر من مكان الجريمة لكن ابن ناهض حتر تمكن من مطاردته والامساك به بمساعدة المواطنين... 

ولوحظ ان الحراسة حول المحكمة قد سحبت صبيحة ذلك اليوم رغم الاعلان عن ان محكمة ناهض حتر ستبدأ كما لوحظ ان احدا لم يعترض القاتل وهو يقف بشكله الارهابي المثير للتساؤلات على درجات المحكمة وبيده مغلف تضمن المسدس اداة الجريمة
وكان مدير عام هيئة الاعلام الدكتور امجد القاضي قد عمم على محطات البث الاذاعي والفضائي والمواقع الالكترونية والمطبوعات الصحفية قرار النائب العام لمحكمة أمن الدولة بحظر النشر بقضية حادثة مقتل الصحفي ناهض حتر.
واوضح التعميم انه 'اشارة لكتاب النائب العام لمحكمة أمن الدولة، وفي معرض التحقيقات التي تجريها نيابة أمن الدولة في حادثة مقتل الصحفي حتر ، واشارة الى المادة 39 من قانون المطبوعات والنشر، نعلمكم بقرار محكمة أمن الدولة حظر نشر اي اخبار او معلومات فيما يخص القضية التحقيقية المنوه عنها وبأي وسيلة كانت سواء عن طريق المواقع الالكترونية او وسائل التواصل الاجتماعي او غيرها من وسائل الاعلام والنشر'.
وقال التعميم ان القرار جاء 'حفاظا على سرية التحقيق وتحقيقا للصالح العام، وذلك باستثناء البيانات او المعلومات التي تصدر عن النائب العام لمحكمة أمن الدولة'.
وحذر التعميم من نشر اية معلومات، مؤكدا ضرورة التقيد بمضمونه تحت طائلة المسؤولية الجزائية.
في بيروت اصدر حزب الله بيانا رثى فيه ناهض حتر ... ودان فيه جريمة الاغتيال لافتًا الى أنه 'كان مناضلاً كبيراً في مواجهة المشروع الصهيوني ومدافعاً عن القضية الفلسطينية وعن محور المقاومة الذي يتصدى لهذا المشروع وينتصر لهذه القضية، كما كان بحق صوتاً شجاعاً ومدوياً في مناهضة حركة التكفير والإلغاء والإقصاء والإبادة'.
ودعا الحزب في بيان 'السلطات الأردنية إلى إنزال أقصى العقوبات بمرتكبيها ومن يقف وراءهم، كي يبقى للكلمة الحرة مكانتها في هذه المنطقة، وكي يوقن أعداء حرية الرأي أنهم لن يفلتوا من عقاب الأرض، وهم الذين ينتظرهم عقاب السماء' وفق البيان.
كما استنكر الاعلامي الشهير اللبناني جورج قرداحي، مقتل الكاتب ناهض حتر
وقال قرداحي عبر صفحته الرسمية على فيسبوك: ' لم اتخيل يوما او أتوقع ان يسقط ناهض حتر شهيدا .. ان يسجن ، رضينا ، ان يشتم قلنا بسيطة ، ولكن ان تنال منه يد الغدر والحقد والاجرام فهذا امر لم يخطر ببال احد وهو امر لا يرضاه الله ولا الدين ولا الأخلاق ولا اي شريف على وجه الارض ، وطبعا لا يمكن ان يقبل به الاْردن'.
واضاف 'ناهض حتر ، صوت صارخ في هذا الزمن الرديء قتله رصاص الجهل والتخلف ..،كان فارس القلم والرأي الحر فسقط شهيد الكلمة والفكر والموقف ..
مهما قيل عن ناهض فان خسارته لا تعوض .. وسوف تفتقده الصحافة الحرة وسيفتقده الأحرار وسيفتقده الاْردن ابنا مخلصا وصادقا ووفيا .. فرحمات الله عليك وتعازينا لأسرتك الكريمة وجميع محبيك

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire