jeudi 15 septembre 2016

إلى أين نحن ذاهبون ؟ ..

ذ عبد الحي نافعي
لازلنا نبحث عن مخرج لهذه التلاعبات و الضحك على ذقون "شعب حزقستان" ، نعلم جيدا ان الأحزاب خلقت لتأطير المواطنين، وما نلاحظه هو العكس يستغلون هذه الشريحة بشتى الوسائل "الدين و المال " .. وما إلى ذلك إضافة ان المسئولين الحقيقيين صامتين لا يهمهم مشاكل الدراويش.
يتكلمون عن الحقوق هذه الكلمة غبر موجودة في قاموس الدولة المغربية، يتكلمون عن العدل ومهزلة في الدولة المغربية ..
يتكلمون عن التعليم لقد نحروه من العنق، يتكلمون عن الصحة،و النساء،تلدن أمام المستشفيات..
 يتكلمون عن السكن، ثلتي من الشعب المغربي لا يملك حتى نصف متر من أرضه التي حارب من اجل تحريرها كل هذه الأشياء في الدولة المغربية...الخ. لكي لا نقل أنني نسيت الأمن، بل هو غير موجود بتاتا، وهو امن تأسس من أجل محاربة الإرهاب، بناءا على الاتفاقيات العالمية. أما الأمن الداخلي، يموت لي بغا يموت .. يتكريسا لي بغا يتكريسا والضحية "شعب حزقستان" وللحديث بقية ..  متلحسش الكابا .. يتبع 
مدير جريدة " قلم النخيل 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire