dimanche 25 septembre 2016

فضيحة جديدة و هذه المرة من مدينة تارودانت قيادي بجماعة الإصلاح والتوحيد يقبع خلف قضبان الحراسة النظرية، بامر من النيابة العامة و التهمة بشعة الاعتداء جنسيا على قاصر " طفلة" لا حول و لا قوة الا بالله


Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire