mardi 27 septembre 2016

مراكش: إلى مسيو قايد المسيرة الثانية

مند مدة و أنا ألاحظ عدد من العربات المختصة في بيع المأكولات الخفيفة غير بعيد عن"محل فركوس".. الحقيقة أنا لست ضد هؤلاء الدراويش،ولكن بعضهم يستغلون الرصيف لأجل زبنائهم، بالإضافة إلى أنهم مسرحين الكراسي والطاولات.يعني المواطن إلا بغا يدوز مفروض عليه يمشي فالشارع، وخصوصا ان شي بشر يرافقون عيالهم وعوض يديرو الدراري جنب الرصيف، كا يجروهم جهة الشارع. اوا لا جاية شي مصيبة كحلة " هيفا المتوحشة"  = سي 90 طبعا سوف نسمع عن كارثة. وعليه اسي لقايد الله يرضي عليك،راك رجل لوززززز ..و سمعنا كلاما طيبا عنك، راك ولد الناس الله يفتح عليك ..
قلت : هاد الناس يخدمو الله يسر أمورهم و يسهل عليهم،ولكن يخليو الناس منين يدوزو بعيدا عن الشارع..راه عندهم مساحات خلفهم، كافية الله يجعل البركة فين يخدمو..
 ما لقينا باقي  منين ندوز، غير إما السيارات متوقفة أو دراجات زبناء.
 ماشي معقول هذا تعد صارخ على حق المواطن .. أي نعم ..
مؤسف هاد لبلاد خصها واحد 100 عام ديال النظام، أغلبية الشعب مازال ما واعيش ..
 أودي الله يرحم السي إدريس البصري. إلى اللقاء

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire