samedi 10 septembre 2016

ما بقات عيشة فهاد لبلاد ضربوني و هددوني بالقتل في أعوام خلت، ثم يسرقون أضحية العيد انتقاما مني.. اللهم نخوي ليهم هاد لبلاد أحسن لأنني لا محالة مقبل على التصفية الجسدية. و ستكون آخر ورقة يوظفونها واه صيفطو الوزير باها، و البرلماني الزايدي، غادي يوحلو فكوحلال المزلوط ..

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire