mercredi 14 septembre 2016

مراكش : للمرة الثالثة يا وزير الداخلية ان الأمن غائب تمام عن "حي سوكوما" نموذجا

غير بعيد عن مركب الفخارة " طريق أغادير حي سوكوما" هناك صيدلية تشتغل 24/24 تنقد الدراويش الراغبين في شراء الدواء في نصاص الليالي، و من باب التنبيه ابلغني احد الخلان من ساكنة الحي، ان الأمن لا وجود له .. حيت هناك شمكارة قردة ينطون بخمورهم وسيوفهم..
 قلنا لكم مرارا ان الفتن بالدول تأتي من شقين: إما بغلاء الأسعار و ما يرتبط بها من بطالة ...الخ.والشق الثاني غياب الأمن، فعندما تخرج الجماهير للمطالبة بحقها في الأمن .. فستتحرك أطراف للركوب على الانتفاضة لأغراض سياسية ..
 ياك الأمن مذكور في الدستور، اوا فين هو الأمن .. ؟
 لقد صار الدراويش حديثهم يتمحور سوى عن لكريساج هنا و سرقة هناك .. وتلك شرارة لبداية انتفاضة سوف تغرق البلاد في الفوضى .. وعليه فالأمن فمركاش نااااااااااعس .. ويجب أن يقوم بدوره، لان مراكش تشهد فوضى و عربدة  المجرمين بشكل لم يسبق له في تاريخ المدينة مند تأسيسها على يد يوسف ف بن تاشفين .. بلا مبالغة هذه الحقيقة ..
 طلقو المخبرين بالمقاهي،والأسواق يسمعو الناس ماذا تقول حتى تصلكم التقارير .. إن دورنا هو التنبيه .. اللهم إني بلغت اللهم فاشهد ..
ذ محمد كوحلال " رفيق  الدراويش = حزقستان" و عااااااااااااااش الشعب الحر،وتحية نضالية عالية  للرفاق الأمازيغ  يتبع الى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire