jeudi 15 septembre 2016

سوريا اسقطت طائرتين اسرائيليتين هبتا لنجدة تنظيم القاعدة في الجولان المحتل

مصادر عدة 
قالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، يبدو أن الرئيس السوري بشار الأسد اختار عبر استهداف الطائرات الإسرائيلية توجيه رسالة إلى القيادة الشمالية في الجيش الاسرائيلي تقول إنني هنا وليس لدي نية بالمغادرة قريباً.وبحسب مراسل العالم في سوريا اضافت معاريف "ان الاسد يبث رسالة تقول: أيها الإسرائيليون خذوا بالحسبان أن في المرة المقبلة عندما تقررون الرد على سقوط القذائف في الجولان وتحاولون إسقاطي فإنني لن أبقى مكتوف الايدي".
الصحيفة قالت أن الرئيس السوري "ينهي على هذا النحو جولة الحوار الاولى في العهد الحديث بين "إسرائيل" وسوريا، هذه المرة مرت الصواريخ بالقرب من الطائرات فمن يعلم ماذا سيحصل في المرة المقبلة؟" على حد قولها.
وقد أعلن الجيش السوري إسقاط طائرتين إسرائيليتين إحداهما حربية في ريف دمشق، وأخرى للاستطلاع في ريف القنيطرة (جنوب)، لكن تل أبيب نفت ذلك.ونشرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) بياناً للجيش قالت فيه: "قام طيران العدو الإسرائيلي بالاعتداء على أحد مواقعنا العسكرية بريف القنيطرة، فتصدت وسائط دفاعنا الجوي وأسقطت له طائرة حربية جنوب غرب القنيطرة (جنوب) وطائرة استطلاع غرب سعسع (ريف دمشق)".واضافت القيادة في بيانها أن "العدوان السافر يأتي في إطار دعم العدو الإسرائيلي للمجموعات الإرهابية المسلحة، وفي محاولة يائسة لرفع معنوياتها المنهارة بعد الفشل الذريع الذي منيت به والخسائر الفادحة التي تكبدتها بريف القنيطرة"

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire