jeudi 29 septembre 2016

إلى البوحاطيين العاملين في مجال حقوق الإنسان،روح الطفل الذي انتحر سوف تحاسبكم و بنكيران اول من سوف يحاسب يوم الحشر

صورة تعبيرية 
تخيلوا معي لو ان صبي انتحر، في دولة ديمقراطية لان أمه غير قادرة على توفير ثمن  الأدوات المدرسة ماذا سيقع؟..
 حنا عندنا هانية ،بحال إلا ما وقع والووو، ما تحرك والوووو، لا مجلس الوطني لحقوق البرقوق اقصد حقوق الإنسان، لا إعلام لا مجتمع مدني، لا شلاهبية ديال السياسة..
 كولشي بان ليا مبنج ....
أتفووووووووووووو عليها بلاد المنافقين الكذابين الانتهازيين خرجو على بلاد ..
مؤسف كما يروج بالشارع المراكشي.. :
"الملك كا يخدم بوحدو لانه ما لقاش مع من يخدم، كولشي مقرق عينيه على مصلحتو"
 كراسي بالجماعات و البلديات و المقاطعات و البرلمان، و الصفقات...الخ.
 قليل لي عندو قلب و غيرة و حب الوطن ...
وااااااااااااه على الأقل وهذا أضعف الإيمان، أن يرسل بنكيران برقية عزاء إلى والدة الصبي و معاها شي بركة يعاونها..أو يحضر الجنازة و يواسي الأم،كما فعل عندما مات طالب من جناح حزبه الطلابي. مشا طاير بسلامتو أبشااااااااااااخخخخ .. وأجر طيارة خاصة للذهاب من الرباط إلى الراشيدية لتقديم العزاء لأسرة الطالب ..
 لا حول  ولا قوة إلا بالله ..

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire