jeudi 1 septembre 2016

النسيبة الشماشرية

بقلم : كمال روكشي
بزاف ديال الشباب تايكونوا غاديين مزيان في حياتهم حتى تاتجي مرحلة الزواج ؛ ماشي ماكَيلقاش الزين ولاَّ الأسرة لِّي تقبل عليه لاَّ ..
 هادشي موجود ولكن أغلب هذه الأسر تيكونوا واضعين الخطة ديال الأسرة ديالهم و تاتكون رأس الحربة هي الأم. و أنا بغيت نسميها " الأم الفاسدة " واخا هاذ المصطلح ماكنقدروش كنا كمسلمين مغاربة نقولوه على الأم. حيت الأم عطيناها فالمخيِّلة ديالنا ديك السيدة لي لابسة الجلابة (لباس محترم) و ملهيية ف ذكر الله .
المشكيل هو أن "الأم الفاسدة" تاتخبَّا ف الفورما ديال الأم للَّي فالمخيِّلة ديالنا  من بين العوامل لِّي كايجعلوها "فاسدة" هو الفقر ولكن العامل الأساسي هو غياب رب الأسرة أو غياب الدخل المادي ديالو. وهادشي لِّي كايخول ليها تكون هي المتحكِّمة ٠
 أشنو خلاَّها تصبح "فاسدة"؟ لِأن هاد المصطلح ماتنقولوه لشي حاجة حتى تاتكون قابلة لإفساد حوايج اخرى.و هاد "الأم الفاسدة" كاتساهم أو كاتسبّْب في فساد أربع أجيال موالية. كايبدا هاد الفساد في مرحلة بلوغ بناتها سواء كانت وحدة ولاَََّ جوج ...
 تتوصل بيهم الظروف حتى ماكيلقاو ما ياكلو ما يلبسو ٠٠ حتى كايبان الشاب الوسيم عريس الغفلة لِّي ماعندوش عمل مستقر (غلبان) وغالباً،تتكون البنت زوينة فاش كَيمشي يخطب كاتقول ليه الأم:
عزل ليها بوحدها ، بعدا للِّي قالت ليه نسيبتو عزل هي يعوَّج فحالو٠ومع البنت زوينة الشاب كَيتزيّر، لموهيم تايكري شي بارطما، ما كايبان ليه راسو ميَسْر، و مآ خاصو خير.
 فِعلاً هادشي لِّي كاين، ولكن كَتبدا الأم في عملية الإستفزاز إتجاه البنت، واخا يكون هو موفر ليها كلشي ضروري، تجبد ليه شي حاجة خاصة ، هنا كاتبدى البنت مني ولْاَّت إمرأة تَتْكونصومي بزاف، و الشاب مافيديهش كتبدا المشاكل..
هنا كايبدا الفساد الحقيقي ملِّي كايولِّي الشاب كآيبان لمراتو بحال شي واحد كاينعس معها فابور، لِأن  ماكلة و اللبآس زوين  لِّي ماكانوش عندها، و هو كايتقاتل  باش يوفرهوم ليها ولِّاو عندها. عاد ولَّت باغيآ حوايج ٱخريين ، حيت أمها قالت ليها بصريح العبارة:
"خوي ليه بزطامو " الموهيم نهار كاتسمع المادام هاد الجملة كون على يقين أنك غادي تبيْتوو ف الندى يتبرد، و كل ليلة تسمعو بلان جديد، عاد تخليه يرتاح و يتصنت لعظامو.. إيلٱ وافق على طلباتها.. ويلٱ قلتي والله حتى مزيّْر و مآعنديش راه تلوح ليه حوايجو ..
 يعني  خاصك تكون كذاب قول ليها: واخا أحبيبة و قولبها ، ولاَّ بيع الحشيش و ماغَديش ديرها حيت فيه الحبس وإلاَ عرفتي النهاية ديال هادشي والله تاتبيعو و تهنَّا٠
الموهيم المدام ولفات إلاَ بغيتي تهنى من صداعها، خصك تْكذب علهيا و تطمعها، بشي بلان و إلاَ فشلتي ف 3ديال البلانات متابعين، تاتولي مراتك "فاسدة" وسمحو ليا حيت هادشي لِي كاين في الواقع ..
 حيت أمها قالت ليها كاين لِّي بغا هي يشوفك و يعطيك لِّي بغيتي، و أنتِ تابعة هذاك المزلوك عوج الركابي.          
 المادام كتحل و كتولِّي شايفة راسها، و أنت إيلا بغيتي تعيق، قبل فوات الأوان..
 سهلة بزاف ، هي تشوف المادام مابقاتش تاتكونصومي بزاف، عرف راه شي تويشية تمَّا حامضة.. أمَّا ديك خلي عندها البزطام، ما خداماش حيت تاتخلِّي الفلوس عند ماماها ..
طالب جامعي "بكلية الحقوق جامعة القاضي عياض" مراكش  
تعليق ذ:محمد كوحلال
انه الواقع ليس إلا .. لم يضف الشاب أي جديد بل شخص واقعا بشكل جميل جدا، و كأنه سرد قصصي.. للأسف انه مشهد نسمع عنه و دونت تفاصيله مع احد خلاني شخصيا ..
 للأسف هناك ثقافة زفت لازالت تنخر الواقع المغربي، كورم خبيث يضرب بدنا رخوا. وخصوصا بالطبقة الفقيرة " حزقستان" .. كم من شاب كان سعيدا فصار تعيسا،يكابد مشاق محاكم قضاء الأسرة، ولي تجربة سجلتها لصديق باع ما يملك حتى "يفك أسره" من واحد المصيبة، ولولى مساعدتي له  من خلال صديق محامي عبقري..لكن المسكين عاش الجحيم تحت قبة المحكمة، بسبب دعوات مطلقته التي تطالبه من حين إلى أخر بالرفع من النفقة،علما انه لم يحضر لولادة صغيرته لان الزوجان كان قد دخلا معترك المحكمة.. 
 صراع مريييييير  طويل بالمحاكم، بعد الطلاق تم دعوات الرفع من قيمة النفقة ..
 شكرا للشاب كمال كاتب هاد التويشية انه حقا اختيار موفق خاص بملف اجتماعي..
 موفق إنشاء الله، كل التقدير و الاحترام على قلمك، وإن كان ،بالعامية المغربية، لكنه ضرب كبد الحقيقة .. سوف يدهش خبراء الاجتماع،وهم من المفروض فيهم، نشر دراسات حول هذا الصنف من المواضيع = المشاكل لمزعطرة التي تشتت شمل اسر كثيرة.. أي و الله .. حياكم 
الله..
 اعطيييييييييييييه العصييييييييييير

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire