jeudi 1 septembre 2016

إقليم الحوز: إلى السيد وزير الصحة، أنقدوا الدراويش من لدغات العقارب "تامصلوحت" نموذجا

لم تعد لكم سوى أيام معدودات على حكومتكم التي أبانت عن فشل لم يدونه أي مؤرخ في العلوم السياسية.. وطالما ان حكومتكم  تقوم فقط بتصريف أعمال الشأن العام،و قبل أن تغادروا مقر الوزارة، أتمنى أن تهتموا بموضوع لطالما تحدثنا عنه في مناطق عدة بالمغرب و لم نجد الأذان الصاغية. و قد سبق لنا أن نشرنا مقالات إخبارية عدة و لكن للأسف وزارتكم لا تهتم لما ينشر مؤسف جدا.

الموضوع يتعلق بلدغات العقارب، التي تؤدي بحياة دراويش إلى دار البقاء، و هم أبرياء لا ذنب لهم سوى ان الوزارة عجزت كليا عن التصدي لهذه الحرب " العقربية" و تذكروا ما نشرناه بمدن عدة، و آخر خبر نشرته، يتعلق بوفاة شاب "بمنطقة اوريكة دوار تكاترت" بسبب لدغة عقرب لعينة .. و قد التحق الفتى بجوار ربه بسبب تهاون الوزارة..
ما عالنيا :
ما حصل يوم أمس في حدود العاشر ليلا  "بجماعة تامصلوحت" بإقليم الحوز ان فتاة في عقدها الثاني، تعرضت للدغة عقرب ، فلم تجد لا إسعاف بمستوصف القرية، و لا سيارة الإسعاف. علمنا ان حتى "مستشفى محمد السادس بتحناوت" لا يتوفر على مصل بل جميع الحالات التي كتب لها الحياة فإنها تنقل إلى "المستشفى الجامعي ابن طفيل" بمراكش.
الفتاة المسكينة كانت على شفة الموت، لولى ولاد الناس من الحي الذين نقلوها إلى سبيطار الماموينة " ابن زهر" و ثم انقاد الشابة من الموت المحقق ..
 ناس المامونية الله يكثر خيرهم أطباء" ات" و ممرضين " ات" بمصلحة المستعجلات، قاموا بالواجب ..
اوا هاد الناس قايمين بالواجب، الله يخلف عليهم، و لكن وزارتكم لا تقوم بالواجب بتجهيز المستوصفات التي توجد بمناطق توجد بها العقارب. و لكن نتوما أسي الوزير ما عندكم سوق .. فعندما قمت بنشر حملة من المقالات الإخبارية حول أحداث كثيرة توصلت بها من مناطق مختلف خارج اقليم الحوز، نزلت علينا الوزارة بإحصاءات حول عدد من الدراويش اللذين تم إنقاذهم .. و اذكر احد البشاوات بتنغير، و عامل اقليم شيشاوة، من ضحايا لدغات العقرب، و دراويش آخرون كتب لهم طول العمر، و لكن هناك حالات كثييييرة مشات عند الله بسبب عجز وزارتكم .. أما المصل كايجي من الخارج، هاداك ماشي شغلنا حنا .. نتوما المسئولين تديرو الازم بجميع المستوصفات المتواجدة بالمناطق التي تعيش فيها العقارب و الأفاعي ..
أودي مشات حكومة، جات حكومة، ما كانية طية .. الله يدير شي تاويل الخير ..
سير على الله .. حتى  يفرج الله ..

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire