samedi 20 août 2016

موسكو : منزل الطفل عمران لم يقصف من قبل طائراتنا وانما قصف بقنابل غاز اطلقها الارهابيون على الممرات الانسانية قرب القاطرجي

عرب تايمز
"أرشيف" 
نفى الجيش الروسي أن تكون إحدى غاراته الجوية قد تسببت بإصابة الطفل السوري عمران 
البالغ من العمر 4 سنوات والذي انتشرت صورته عبر وسائل التواصل والإعلام في العالم.ونشرت وزارة الدفاع نفيا رسميا أكدت فيه عدم تنفيذ غارة جوية مساء الأربعاء على شرق حلب عندما التقطت صورة الطفل مغطى بالدماء .. 

وقال إيجور كوناشنكوف المتحدث باسم الوزارة، في بيان، "إن الطائرات الروسية التي تنفذ عمليات في سوريا لا تحدد بتاتا أهدافا داخل مناطق لا تشهد قتالا"..وأوضح كوناشنكوف، أن حي قاطرجي لم يكن ضمن أهداف الطائرات الروسية لأنه قريب من ممرين إنسانيين فتحتهما موسكو للسماح للسكان بالفرار 
ووصف الأنباء التي نشرتها وسائل الإعلام الغربية عن عمران بأنها "استغلال منافق" للوضع المأساوي في شرق حلب يندرج في إطار "الدعاية المناهضة لروسيا".وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إنه يمكن أن يكون الهجوم شنه معارضون في حلب مستخدمين صواريخ محلية الصنع لاستهداف طرقات قريبة من الممرات الإنسانية لتقويض الجهود الروسية.كما قال إن المنطقة التي كان فيها عمران قد لا تكون تعرضت للقصف إطلاقا مستندا إلى صور النوافذ التي يظهر زجاجها سليما 
وأضاف كوناشنكوف "لو حدثت ضربة فعلا" فأنها بالتأكيد لم تكن جوية بل ناجمة عن أسطوانة غاز "يستخدمها الإرهابيون بأعداد كبيرة هناك" أو قذيفة هاون

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire