dimanche 7 août 2016

مجتهد يكشف أسباب التهجير القسري لأبناء الحدود وتفاصيله

 
صوت الشعوب: 
أطل المغرد السعودي الشهير "مجتهد" من جديد ليكشف عن جانب اخر من غطرسة العائلة المالكة موضحا تفاصيل التهجير القسري لقبائل الحدود مع اليمن وأسبابه.

 تناول المغرد السعودي "مجتهد" التهجير القسري لابناء القبائل الحدودية عبر سلسلة تغريدات في حسابه الشخصي بتويتر مبينا أن التهجير القسري لأهالي القرى الحدودية قديم جديد، والسبب القديم مختلف عن السبب الجديد لكن في نهاية المطاف ربما يتداخل السببان فالسبب القديم طمع الأمراء في المنطقة لأن فيها أماكن جميلة بطقس جيد تصلح منتجعات واستثمار ومناطق أخرى مليئة بالمعادن يمكن أن تثمنها لهم الدولة.
ومضى: كمثال على النوع الأول إنشاء منتجع صيفي في الخوبة بعد تهجير أهلها 2009 لأمير جيزان محمد بن ناصر وشركات تعمل لصالح الأمير لاستثمار الباقي والأمير معروف بالاستيلاء على المناطق الجميلة فقد استولى على الجبل الأسود أجمل مناطق جيزان واستولى على جزيرة الغزلان  أفضل جزر فرسان وهناك مناطق أخرى دلت عمليات التنقيب على وجود معادن ونفط ويريد الأمراء -بمن فيهم ابن نايف- الاستيلاء عليها ثم بيعها للدولة بتعويض بالمليارات.
واسترسل المغرد: وبلغت دناءة آل سعود أن استغلوا حجة ترسيم الحدود ثم حرب 2009 لتحقيق مصالحهم على حساب مئات الألاف من المواطنين الذين استوطنوها لآلاف السنين وقد بلغت الدناءة أوجها حين استغل آل سعود قوة السلطة لإخراج المواطنين دون تعويض ولا سكن بديل حيث يرمون بالعراء بحجة ظروف الحرب والحدود.ويؤكد أن هذه كانت الأسباب السابقة لكن السبب الحالي مختلف وهو فضيحة عسكرية مع أنه قد ينتهي لنفس النتيجة وهي استيلاء الأمراء على المناطق لو انتهت الحرب.ويضيف أن السبب الحالي هو وصول "القيادة السعودية" لقناعة أن القوات السعودية ستنهزم في أي مواجهة برية مع الحوثيين وان الحل هو استخدام القصف الجوي وبما أن القرى الحدودية مليئة بالمواطنين فإن قصفها جوا سيؤدي لقتل عدد كبير منهم والحل هو تفريغها منهم تماما حتى تدمر بالكامل على رؤوس الحوثيين.
ويستدرك ولكنه لو انتهت الحرب فلن يسمح للمواطنين بالعودة وسوف توزع هذه الأراضي على أقوى آل سعود نفوذا وأقربهم للمحمدين، وأما المواطنون فيدبرون حالهم.جدير بالذكر أن المغرد السعودي اشار قبل 4 ايام الى تقدم القوات اليمنية في الأراضي السعودية الحدودية وأكد على حسابه في تويتر، أن التوغل وقع صباح الأربعاء 3 أغسطس/آب 2016، على مسافة 10 كم، داخل الأراضي السعودية باتجاه جيزان والاشتباكات تدور على مشارف منطقة “صامطة” السعودية، التي بدأ نزوح من تبقى من سكانها.و وعد مجتهد، بنشر تقرير موثق عن تهجير إجباري جماعي لسكان المناطق الحدودية المحاذية لليمن، دون توفير سكن بديل أو تعويض مالي.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire