samedi 13 août 2016

مراكش تويشيات أزناكية و المقال المدفوع الأجر

مقال توضيحي إعداد ذ محمد كوحلال
استوقفني احد الخلان بأحد الأسواق بالمدنية العتيقة صباح اليوم ليخبرني عن "مقال" خربشة زفت كتبها شخص مغمور، لم اسمع عنه قط، على موقع لم يسبق لي معرفته اطلاقا.. و تأسف الصديق على ما نشر من الأراجيف
" لكذوب" في حق خليفة قائد ملحقة جامع الفنا مسيو ازناك الذي نسمع عنه فقط الكلام الطيب، مند أن كان يشتغل بملحقة باب دكالة. ومعروف لدى كل ساكنة مراكش الشرفاء بتفانيه و إخلاصه و نظافة يده بعيد كل البعد عن بعض المسئولين الفاسدين اللذين لا يذكرهم هؤلاء المأجورون الطفيليون الذين صاروا "صحفيين نص ريال مثقوب " بفضل الفوضى التي سمحت بها الدولة من خلال الصحافة الالكترونية ..
 تأسف الصديق وهو يقرأ لي المقال على هاتفه، ما نشره لكتاتبي الكسول، و بعد نهاية القراءة  قلت انه مقال مدفوع الأجر، فطلبت منه إرسال الخربشة، عبر "الواتصاب" لأجل التحليل و وتسجيل الهفوات. بدون شك فخبرتي في المجال الإعلامي لعشرة  أعوام تؤهلني أن أميز بين مقال كتبه صاحبه بنية صادقة، وآخر لتمرير رسائل أو رسالة معنية، ومقال مدفوع الأجر .
سجلت اسم الموقع وعندما أردت البحت عنه لغرض التعرف على الموقع بدار العلامة الشيخ غوغل، وجدت صعوبة في العثور عليه، لأنه موقع ليس له قراء، و بالتالي فمحرك غوغل يعطيك فقط المواقع التي تحمل نفس الاسم، وهي كثيرة، أي أن صاحب الموقع الخردة، نقل اسم موقعه من موقع عربي بالعراق مشهور.. 
ماعالينا اربطوا الأحزمة حتى نتابع و إياكم باختصار إن أمكنني ذلك، بخصوص خربشات كحلاوية على وزن زحلاوية، تخص رجلا مخلصا، ومسئولا شريفا و من قلة قليلة من المسئولين الشرفاء بالمدينة ..
كتب في اعلى العنوان مقدمة طولية خلاصتها ما يلي : 
مسيو أزناك يقوم بالتزوير في محرر و الصواب محضر.. لان محرر بكسر و تشديد الراء الأولى، هي صفة تعني من يحرر الأخبار من فعل حرر يحرر. لكتاتبي المفلس يتهم خليفة القايد بتزوير محضر رسمي.
  ومراسلته الرسمية لإخفاء و إسكات المجلس الجماعي، و وزارة الداخلية عن أفعاله التي يجني من ورائها .. لم يشرح ماذا يجني اهو مال، أم يجني البلوط من حقله ؟؟..
شوفوا الركاكة في الأسلوب :
لإخفاء و إسكات جملة ركيكة جدا جدا .. و الصحفي المحترف لا يستعمل مثل هذه العبارات الزفت و التراكيب التي تبعث على التقيؤ .. تم كلمة "انضر الصورة" يا البيلد في الصحافة لا تستعمل الكلمة بل نكتب بين مزدوجتين " الصورة " لان القارئ ماشي بصير، و لا نستعمل اطلاقااااااااااا فعل أمر في الكتابة الصحفية لأنه لا يصح و لا يستقيم أن يأمر المحرر أو الصحفي قرائه .. ثم يا لمكلخ على وزن يا لمجلج  يا البليد فعل " انضر الصورة:  أولا ارتكبت خطأين الخطا الأول: لغوي فعل "انضر الصورة " و الصواب أن تكتب" انظر " زيدها واحد لعمود هو لي خصك على هاداك الدماغ، معاه  شهر ديال بوغمغام = الحبس .. 
الخطأ الثاني: انظر فعل أمر  يا الكسول. لهذا فالصحفي المحترف دوما يكتب بين قوسين
 " الصورة" تجنبا لاستعدال فعل الأمر..
بلاتي عليك زيدك هاد التويشية في الصرف:
فعل : "بفتح الهمزة " أنظر في صيغة المضارع ، ونظرت في الماضي، اُنظر فعل أمر، الذي استعملت في خربشتك،بينما انظُرن فعل في صيغة الأمر المؤكد .. اوا سير تقرى أولدي..
 اكتفي بهاد لحرير ديال الأخطاء و نمر إلى تويشيات أخرى
إذن التهم الموجهة من لكتاتبي الكسول إلى خليفة القايد بجامع الفنا السي أزناك 
التهمة 1 : التلاعب و التزوير  في محاضر رسمية ..
التهمة 2 : الرشوة أو بمعنى أوضح تحصيل أموال غير مشروعة ..
طيب جميل :
هاي هاي اوا هاد السي ازناك واااااااااااعر .. حسب وصف لكتاتبي ديال سوق أربعاء كريميصة .. بدول البنين الشقيقة ..
غادي نعس على السي أزناك، حتى نشوفو، لأنه لم يسبق لي أن التقيته، و اعرف عنه الكثير من خلال مصادري العديدة ... لانه عزيز عليا نتعرف على الناس الواعرين ..
أعطييييييييييييييه .. العصيرررررررررر .. أبرد احنيني راه طلعت ليك السخانة.. وتلف ليك لالي مع الروتور، ما كا تفرق بين فعل مضارع و فعل امر ... اجي ندربك لله في سبيل الله .. على كتابة الخبر أولا، تم المقال ثانيا، وأخيرا ادرس لك أصناف المقالات في علوم الإعلام .. امر سوف يستغرق من 3 الى 5 أعوام
الحقيقة التي ابلغني به الصديق و شخص أخر سألته لغرض التحري ليس إلا ، وهو شخص دو مصداقية وصديق عارف بشؤون التنوعير بالساحة..ان هاداك لكتاتبي زيدو واحد الشلاهبي و مخلوض اعرفه عنه سمعته الزفت،ومن الذين يؤيدون بقاء صنادق الموتى أي تلك الطاولات المنتشرة بالساحة، وقد سبق طرده شر طردة خلال اجتماع سابق بين ارباب المأكولات، و رجال السلطة تحت سقف ملحقة جامع الفنا، للتباحث لايجاد حل لتلك الصناديق..و أسرار أخرى لا تصلح للنشر... منها ملف "سيدي يوسف بن علي" ...الخ 
راني ماشي ناعس على وذني، أنا رونتها و  جريت في ملف "سيدي يوسف بن علي "من اجل الدراويش و خوتي حزقستان ، وآخرون اخذوا بقع أرضية و امتيازات و المال...الخ
 لأنه بمجر أن سمعة اسمه على لسان الصديق الأول فهمت السيناريو، ان غرض الشلاهبي هو ضرب سمعة مسئول شريف، ثم ان هذا الشخص "اقصد الشلاهبي "حاول معي مرات عدة نشر معلومات هامة جدا عن المجلس الجماعي، و اختلالات و  و  و .. و عدوه الأول هو العمدة ..  يقال انه يتوفر على وثائق، و لكن أنا ماشي كنرضع صبعي حتى ندخل لهاد التطاحنات و تصفيات الحسابات.
 لي عندو شي تويشية و كان مواطن صالح، فانه يتوجه إلى القضاء ماشي عند لكتاتبية ديال الموقف .. ثم أنا سبق لي أن تعرضت لموقف زفت بالمجلس الجماعي، و هاجمت العمدة هجوم عنيف، و لكن ليس من الأخلاق أنني نحاربو بشكل شخصي، بل لاجل الصالح العام، و نؤيده أيضا لأجل الصالح العام، والصحفي الناجح يضع عواطفه و حساباته الشخصية في الحمام و يكتب الحقيقة الكاملة بتجرد تام،ولا يقحم القارئ في نزاعاته. فأنا احترم الجميع و أنتقد الجميع بموضوعية أكانوا مسئولين أومنتخبين أو حتى مواطنين..
اوا باركا علينا من هاد اللعب ديال الدراري، و صاحفة قرطني نقرطك ..
بلادنا بغات الرجال ماشي أشباه الرجال، سماسرة و شلاهبية، وفاسدين دورنا فضح الفساد و ليس تشجيعه .. وسبق أن قلت ان مراكش فيه مافيا ..لأنه جل و ليس كل الأقلام المحلية لا تفضح بل تسترزق من هاد لوبي الفاسد. 
لوبي = مافيا =  خليط فيه جمعويين جمعو لفلوس،ومسئولين محليين دارو لفلوس، و ..الخ .. 
بالنسبة لي مجرد كلاب ضالة تشرب من المياه العكرة، ولكن بفضل الشرفاء من المجتمع المدني و المدونين و الإعلاميين و المواطنين، و شعب الفيسبوك، سوف نستمر في فضح الفساد و المفسدين..
قلت شاهبندر لخواض فمراكش، دهن =  دور مع لكتاتبي حسب تحرياتي صباح اليوم، باش يطلق هاد القنبلة ديال الفرشي، و يضرب بكابوس = مسدس، مصنوع من كاغيط قالب السكر  ..
و لكن لكتاتبي ليس له الشجاعة باش يكتب عن الفساد الحقيقي بمراكش، والملفات كثيرة.
أبشاااااااااااااااااااخ  ... على بركوكش المحكوك .. هاد الصويحيف باين ليا قرى صحافة التحقيق بالمعهد العالي بأسواره، بمدينة هراري عاصمة دولة زيمبابوي الشقيقة ..
 حقيقة تهم خطييييييييرة و لازم ان النيابة العامة تحريك المسطرة،واستدعاء لكتاتبي للتحقيق معه حول النازلة الخطيرة التي تمس رجل سلطة،و إن كان صاحب  امتياز قضائي،ولكن بالمقابل فالنيابة العامة مطالبة بالحصول على الأدلة التي اعتمدها لكتاتبي في خربشاته ..
لأن لكتاتبي الكبير و"الصحفي" المختص في التحقيق على وزن التبنديق اكتشف ضعف مصالح الحموشي المحلية، و مصلحة الشؤون الداخلية " الدياجي" والاستعلامات العامة، أي بمعنى ان الصويحيف 6 حمص يحمل  قنبلة بين يديه ، سوف تنفجر و تصل شظايا قنبلته التي اعتمدت في ضناعتها على جلوف لخيار، و لفجل، و حبات من الفاسوخ الهندي..
 " أردخخخخخخخخخخخ ... دردلاااااااااااااااخخخخ
حزموني و رزموني و لا تعول عليا ..
 اكتفي بهذا القدر لأنه يخص فقط مقدمة
 " إنشائية لمستوى التحضيري" لخربشات لكتاتبي أما الخربشة الأخرى اقصد ما يشه مقالة فانها مجرد تكرار ليس إلا .
وعليه فعلى السيد ازناك، متابعة المعني بالأمر أمام القضاء، لأن الخربشة تدخل في إطار التشهير و الإساءة لشخص مسئول معروف عنه النزاهة.
 ما هي يا ترى نظرة الناس بعد نشر هذه الخربشات؟؟ ..
رد الاعتبار و المطالبة بدرهم رمزي اعتقد هذا ما يجب أن يفعله السي ازناك الذي نحييه باسم كل شرفاء بمدينة البهجة، والذي يتعرض لحملة ممنهجة، و هي المرة الثانية حسب علمي فالأولى، كانت من طرف شخص يشتغل بملحقة جامع الفنا، تبت عنه بالدليل التهاون في عمله، خلى شغلو، ومشا ياكل فالساحة، و ابلغ لخليفة ان امه مريضة، ليتوصل لخليفة بصورة عبر الواتصاب، للموظف خونا  الطناز مسرح رجليه فالساحة تايعمركرشو، وأراد نشر ما نشر لكتاتبي، و قال الكلام و أنا كنت حاضرا رفقة صديق بالساحة، علني أساله و من تم انشر روايته.. و فعلا قمت بتحري وعلمت بالحقيقة الكاملة ..
 ديرها غير زينة .. مراكش اسيدي .. فرنك الجاوي تبخر لمدينة من هنا حتى لأسفي ..
طزززززززززززززز .. معا من نتوما؟
 التجرية علمتني الكثير، و الله يخلف على الناس لي علمونا أبجديات العمل الاعلامي .. لا ننشر إلا بعد التحري، و التمحيص، و التدقيق، و التنويع في المصادر، و لا نبيع القلم من اجل ورقات زرقاوات او حتى قرفيات .. كما يفعل الكثير بمركاش، وإن كان جلهم شبه اميين يملكون مواقع  و يؤجرون أشخاص لتحرير المقالات و الأخبار مقابل 300 درهما .. راكم معروفين عندي واحدا واحدا و إن كنا لا نكتب عن الشؤون المحلية، فإننا نتابع و نلاحظ و نسجل، وفي الوقت المناسب نخرج خرجة واحدة نجمع ليكم حب و تبن..مسئولين و مخربشين و منتخبين ..
الصحافة صارت مهنة من لا مهنة له ...
إشارة أخيرة و هامة بوكو بوكو :
اتصلت بصديق و يعتبر من ابرز الفاعلين الجمعويين بمراكش، وزودني بمعلومات هامة خلاصتها،ان هذا الشخص يخص خربشاته فقط للمسئولين نعرفهم بالأسماء يرفعون شعارا موحدا. ألا وهو الإخلاص في العمل، وشقيقه في الرضاعة أداء الأمانة،و أبوهما الضمير المهني.. بينما و" العهدة على الصديق" ان الفاسدين لا يأتي على ذكرهم لكتاتبي ديال مقاهي الحشاشين والمفلسين. كلمة اعجنني قالها خلي:  السمسار كايقلب على خبيز= خبز وغير تايخرف مسكين، و من يحركه هو نفس الشخص الذي أشرت إليه أعلاه .. يؤكد الصديق .. و يضيف انه يوميا يقضي يومه في التجوال بين سوق السمارين، وسوق البهجة يبحث عن زبناء لنشر خربشات يجني من ورائه "مصروف الجيب "
Argent de poche
خاتمة كوحلالية قصيرة في سطر واحد :
يوم الاثنين صباحا سوف أتوجه إلى ملحقة جامع الفنا، و سأطلب لقاء مسيو ازناك لغرض معرفة شكله. فان كان قوي البدن، وبطنه منفوخ مثل البطيخ الهولاندي،وخدوده حمراء متورمة شديدة الاحمرار.. الله الله سير على الله "كخخخخخخ نوبة ضحك شديدة أصابتني"  فسأقول: ربما و الله اعلم ان الرجل ياكما عندو لعجية و زايدة شوية لخمرية في بطنه، و إن كان " باضعفن" أي نحيف البدن، فحتما انه رجل شريف عفيف،وهذا ما اعرفه عنه مند عمله بملحقة باب دكالة.
 علاه  كن كان مسئول "خايب" غادي نتلقو، و الله حتى نزل عليه و لي ما عجو كلامي راه عارف فين يمشي،التقليد عليه باب دكالة ما بعيدة؟
عذرا يا جماعة أخال نفسي لم التزم بسطر.عذرا مرة أخرى، لنتابع المقالة، وأنصحكم بشرب الشاي كثيرا لأنه يخفف من حرارة الجسم، ويرفع نشاط الدماغ، وينشط المسالك البولية.
أبشاااااااااااااااخ ... على الكيكس و مادلين ..  
أشير ان وزارة الداخلية تتابع كل ما ينشر عبر مصالحها المتواجدة في كل العمالات و الأقاليم و تعرف من خلال تقارير تدون عن كل صحفي، و مدون،و مخربش،وسمسار القلم، و تعرف الصالح من الطالح، و هاد لكتاتبي المخرف، البانضي، كتب الكثير من الخربشات المسيئة لأشخاص شرفاء، و لم تتابعه الوزارة من خلال موظفيها ضحاياه، ثم أنها لم تحرك ساكنا لسبب واحد، أنها تعرف ان الشخص مجر مأجور مسترزق. لو كانت الصحافة الورقية  ذات مصداقية بعضها و ليس كلها، لفتح تحقيق بصبغة "عاجل" ..
 بالمقابل عندما تنشر ملفا كهذا فان أركان الوزارة تصاب بزلزال قوي، لان الداخلية تعرف ان الاحترافية و كل قواعد و ضوابط السلطة الرابعة مجتمعة في الصحافة الورقية التي تظل دائما قاطرة للعمل الصحفي الاحترافي. في حين ان الصحافة الرقمية يغلب عليها الفوضى و الطفيليات البشرية إلا من اخذ الله بيده، لفيف من الصحفيين الذين درسوا المهنة بالمعهد العالي بالرباط، او بالخارج يشتغلون بالصحافة الرقمية وجلهم يعيشون من الإشهار أو المساعدات المالية لجهات شتى..
 أودي هادي ولات "صحافة من لحمارة ليرباص  = الأخت الصغرى للبوينك
طزززززززز "بفتح الطاء" إلى اللقاء  

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire