mardi 2 août 2016

الرئيس التونسي يقترح تعيين صهره رئيسا للوزراء ويعد ابنه لوراثته

اقترح الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، وزيرا في حكومة الحبيب الصيد التي حجب البرلمان الثقة عنها يوم السبت ليكون رئيسا جديدا للوزراء ويقود حكومة الوحدة الوطنية.وقال عصام الشابي، القيادي في الحزب الجمهوري الذي يشارك في مفاوضات اختيار رئيس الوزراء المقبل، اليوم الثلاثاء، إن الرئيس السبسي اقترح اليوم الاثنين اسم يوسف الشاهد، وزير الشئون المحلية في حكومة الصيد والقيادي بحركة نداء تونس، لرئاسة حكومة الوحدة.
وأضاف أنه من المقرر أن يرد المشاركون على مقترح الرئيس يوم الأربعاء المقبل وأنه لم يتقرر شيء رسمي بعد.
وكان البرلمان قد حجب الثقة عن حكومة الصيد، السبت الماضي، قائلا: إنها فشلت في تحقيق تقدم في الإصلاحات ومكافحة الفساد بعد مبادرة تقدم بها الرئيس السبسي قبل شهرين لتشكيل حكومة وحدة وطنية تكون أكثر جرأة في تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية وفرض هيبة القانون في مواجهة موجة من الاعتصامات والإضرابات.
وقالت مواقع إخبارية محلية، إن يوسف الشاهد تربطه علاقة مصاهرة برئيس الجمهورية. وعلى الفور آثار مقترح تعيين الشاهد رئيسا للوزراء حملة انتقادات واسعة شنها نشطاء على تويتر وفيسبوك عنوانها "نسيبك (صهرك) في دارك" في إشارة لرفض التعيين.
ويواجه السبسي أيضا حملة شرسة بسبب ابنه الذي يتزعم حزب نداء تونس والذي أسسه الرئيس نفسه قبل أربع سنوات. ويتهمه خصومه بأنه يسعى لتوريث ابنه، وهو ما ينفيه الرئيس والمقربون منه.والشاهد (41 عاما) حاصل على الدكتوراه في العلوم الزراعية ودرس في كليات تونسية وفرنسية  عرب تايمز بتصرف 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire